Accessibility links

logo-print

أنباء عن نية تركيا إقامة منطقة عسكرية عازلة داخل سوريا لاستضافة اللاجئين السوريين


نقلت صحيفة "حريات" التركية عن مصدر حكومي قوله إن أنقرة تخطط لإنشاء منطقة عسكرية عازلة داخل سوريا يتم فيها استضافة اللاجئين القادمين من هذا البلد في حال تصاعد الفوضى في الجارة الجنوبية.

وأضاف المسؤول أن تركيا ستغلق الحدود مع سوريا في حال تصاعد عدد اللاجئين القادمين إليها لكن هذا لا يعني أن أنقرة ستدير ظهرها لهم.

في هذه الإثناء، قال العماد حسن تركماني مبعوث الرئيس السوري إلى دمشق في مقابلة مع التلفزيون السوري الخميس إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يدعم مشروع الإصلاح في سوريا.

وأضاف العماد توركماني إنه أوضح أن هذا المشروع الإصلاحي الذي يقوده الرئيس السوري سيُستكمل قريبا بكل خطواته.

في المقابل، قال وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو إن بلاده تنتظر إعلانا رسميا من سوريا حيال إحداث العنف التي خلفت قتلى وجرحى وعدة آلاف من اللاجئين وأضاف في مؤتمر صحافي عقب ترؤسه اجتماعاً موسعاً لسفراء تركيا في المنطقة: "تركيا ستحدد موقفها على ضوء الخطوات التي ستخذها سوريا بشأن احداث العنف والازمة الانسانية لالاف الاشخاص النازحين داخل تركيا وغيرهم ممن ينتظرون على جانب الحدود السورية".

واعرب اوغلوا عن أمله في أن تبدأ دمشق ما وصفه بالعهد الجديد لاعادة الاستقرار إلى اراضيها وأضاف:

"ابلغنا تركماني أن تركيا تريد لسوريا ما تريده لنفسها وهو الازدهار والاستقرار والحفاظ على حقوق الانسان لان هذه العناصر هي مطالب شرعية للشعب السوري وتركماني أبلغنا أن دمشق ستقوم بكل ما في وسعها للسيطرة على العنف".

في هذه الأثناء، صرح مسؤولون أن نجمة هوليوود إنجيلينا جولي سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة ستزور اليوم مخيمات اللاجئين السوريين الذين فروا إلى تركيا هربا من الحملة الحكومية ضد المحتجين، حيث ستتفقد المخيمات المقامة في جنوب تركيا.

زيادة التعاون مع دول الشرق الأوسط

من ناحية أخرى، أعربت تركيا اليوم الجمعة عن قناعتها بأن عملية التحوّل السلمي في المنطقة مهمة بشكل حيوي للسلام والأمن الإقليمييْن.

وأعلنت عزمها على زيادة التعاون وتسريع التسنيق والتشاور مع دول المنطقة.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن وزارة الخارجية التركية أصدرت بيانا في ختام اجتماع ترأسه وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو لسفراء تركيا في الشرق الأوسط وعدد من دول العالم والمنظمات الدولية، ذكرت فيه أن التغيير السياسي والتحول الديمقراطي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كانا عملية تطبيع متأخرة.

XS
SM
MD
LG