Accessibility links

logo-print

محاكمة ناشطة في فرنسا بتهمة تصوير فيديو يحض على مقاطعة إسرائيل


مثلت ناشطة موالية للفلسطينيين الجمعة أمام محكمة الجنح في باريس لأنها نشرت على الانترنت في يوليو/تموز 2009 شريط فيديو تم تصويره في سوبر ماركت يدعو إلى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية.

وكانت رئيسة جمعية "يورو فلسطين" أوليفيا زيمور ملاحقة بتهمة "التحريض على التمييز العنصري او على العنف".

ونشرت على موقع الانترنت لجمعيتها شريط فيديو يظهر ناشطات يدعون إلى مقاطعة إسرائيل أثناء تظاهرة في سوبر ماركت في إيفري جنوب باريس.

وبحسب مروجي الشريط فإن هذا العمل يندرج في إطار حملة ترمي إلى النضال ضد الاستغلال الاقتصادي "المخالف للقانون" للأراضي الفلسطينية المحتلة بعد 1967 الذي تمارسه إسرائيل.

وتقدمت عدة جمعيات موالية للإسرائيليين بشكاوى في هذه القضية وبينها المكتب الوطني للتنبه من معاداة السامية.وهناك حوالي 80 شخصا ملاحقون في فرنسا بسبب أعمال مشابهة بينهم الناشط في مجال حقوق الإنسان ستيفان هيسيل.

وتجمع نحو 100 متظاهر أمام المحكمة قبل الجلسة لدعم زيمور. وأمام المحكمة، نددت رئيسة الجمعية الموالية للفلسطينيين بعمل "ابتزازي بغيض على خلفية معاداة السامية".

وقالت "الأمر لا يتعلق بعمل ضد شخص أو مجموعة أشخاص بسبب انتمائهم إلى الدولة الإسرائيلية. انه يتعلق بعدم تشجيع جرائم الحرب"، موضحة أن عددا كبيرا من اليهود في العالم يشاركون في هذه الحملة.

وفي ختام الجلسة، سيطرح الحكم على التشاور.

XS
SM
MD
LG