Accessibility links

محاكمة الرئيس التونسي المخلوع بن علي وزوجته تبدأ الاثنين في تونس


أعلن مسؤولون أن القضاء العسكري التونسي اعد 182 ملفا تتعلق خصوصا بعمليات قتل ارتكبت خلال الثورة وتورط فيها الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

وستبدأ محاكمة بن علي وزوجته ليلى اللذين فرا في 14 يناير/كانون الثاني الماضي اعتبارا من الاثنين في محكمة البداية في تونس.

وتتعلق المحاكمة باكتشاف مبالغ كبيرة جدا من الأموال والمجوهرات وأسلحة ومخدرات في قصرين رئاسيين.

لكن القضاء العسكري كلف بالتحقيق في قضايا مرفوعة على الرئيس السابق ووزير داخليته رفيق بلحاج قاسم وتتعلق بمقتل تونسيين أثناء الثورة، كما قال مدير القضاء العسكري مروان بوقرة الجمعة.

محاكم عسكرية تونسية

وأوضح القضاء العسكري أن ثلاث محاكم عسكرية كلفت دراسة 182 حادثة وقعت خلال الثورة أي بين الـ17 من ديسمبر/كانون الأول يوم إحراق بائع الخضار محمد البوعزيزي نفسه في سيدي بوزيد، وفرار بن علي في 14 يناير/كانون الثاني. وقد قتل 300 شخص خلال هذه الفترة.

وسيبدأ النظر في أول قضية تسلم إلى القضاء العسكري في 27 يونيو/حزيران في صفاقس. وهي تتعلق بشرطي يشتبه بأنه ارتكب عملية قتل خلال مهامه في الليلة التي تلت فرار بن علي.

من جهة أخرى، تتواصل الأعمال لإعداد جرد دقيق بممتلكات عائلة الرئيس المخلوع وزوجته.

وصرح رئيس اللجنة الوطنية المكلفة مصادرة الممتلكات القاضي محمد عادل بن إسماعيل أن حجم هذه الممتلكات يشكل "ربع حجم الاقتصاد الوطني".

مطالبة السعودية بتسليم بن علي

من جهة أخرى، أكد المدير العام للقضاء العسكري العميد مروان بوقرة في مؤتمر صحافي أن القضاء العسكري يعتزم إعداد ملف لمطالبة المملكة العربية السعودية بتسليم الرئيس المخلوع إلى السلطات التونسية، وقال للتلفزيون التونسي: "الإجراءات تستوجب طلب تسليمه وقاضي التحقيق سيعد ملف الطلب لتسليمه للسلطات القضائية السعودية ."

وقال العميد مروان بوقرة إن المحاكم العسكرية الثلاث في تونس العاصمة ومدينتي صفاقس والكاف ستنظر في القضايا التي رفعت بحق رموز النظام السابق: "يصل مجموع القضايا 182 قضية وهي أمام قضاة التحقيق العسكري والاستقراءات والأبحاث وجمع الأدلة متواصلة."

وأوضح العميد مروان بوقرة أن المحكمة العسكرية بصدد النظر في القضايا الموجهة ضد بن علي ووزير الداخلية الأسبق رفيق بلحاج قاسم المتعلقة بقتل أبرياء إبان الثورة.

نفي بناء قاعدة عسكرية فرنسية

نفت وزارة الدفاع التونسية الجمعة أنباء تحدثت عن بناء قاعدة عسكرية فرنسية في منطقة (قفصة) جنوب غرب تونس.

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية العميد مختار بن نصر في مؤتمر صحافي أن الجيش التونسي قادر على حماية البلاد من أي خطر خارجي مشددا على رفض تونس نشر أي قوات أجنبية على أراضيها.

XS
SM
MD
LG