Accessibility links

logo-print

السوريون يشيعون قتلى الاحتجاجات فيما يعبر اللاجئون إلى تركيا خشية العنف


شيع عشرات آلاف السوريين، قتلى احتجاجات الجمعة، في بلدة حَرَسْتا في ريف دمشق، وفي مدينة دير الزور شمال شرق البلاد، وفي مدينة حمص، مطالبين بالحرية، ومنادين بإسقاط النظام، وذلك وفق ما أفادت لجان التنسيق المحلية.

وعرضت اللجان مقاطع فيديو تظهر حشوداً كبيرة، تسير وراء نعوش القتلى، في عدة أحياء، وكان لافتاً حتى اللحظة، عدمُ تعرض القوى الأمنية للمشيعين الغاضبين.

من ناحيتها، تحدثت وكالة الأنباء الرسمية السورية - سانا، عن مقتل تسعة مدنيين ورجال شرطة، وجرح أكثر من 70 بنيران، من وصفتهم بالمسلحين الذين استغلوا تجمعاتٍ للمواطنين عقب صلاة الجمعة.

اللاجئون ما زالوا يعبرون إلى تركيا

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، أن اللاجئين السوريين ما زالوا يعبرون إلى تركيا هربا من أعمال العنف في بلادهم .

وأكدت المفوضية أنها على اتصال مع السلطات التركية لتقديم الدعم للاجئين، اللذين ذكرت وكالة أنباء الأناضول الليبية أن عددهم تجاوز الـ 10 آلاف.

وأعربت المفوضية السامية للاجئين في الأمم المتحدة، كارول باتشلور، لدى زيارتها لمخيم قرب الحدود التركية السورية، عن دعم الأمم المتحدة الكامل للاجئين وقالت: "في أي وقت وعندما تعبر أعداد كهذه الحدود، وبهذه السرعة، فإن في الأمر تحد كبير نظرا لما يحتاجونه من دعم، بوجود النساء والأطفال بينهم. ولهذا فقد قدمنا دعم الأمم المتحدة الكامل وبكل مؤسساتها، لتلبية الاحتياجات المطلوبة. تركيا قالت إنها قادرة حتى الآن على التعامل مع الوضع، ولكننا على اتصال معها في حال طال أمد هذه الأزمة، أو تزايدت أعداد اللاجئين."

وفي هذه الأثناء سمحت السلطات التركية وللمرة الأولى لوسائل الإعلام بالدخول إلى أحد المخيمات السبت وهو ما أكدته المفوضة السامية لشؤون اللاجئين، وأضافت: "علمنا أن وسائل الإعلام تعمل في مخيم آخر، لكن الكثير من اللاجئين، يتجنبون الظهور المباشر أمام الكاميرات، أو إعطاءَ أسمائهم، وعلينا أن نحترم ذلك."

كلينتون تؤكد حتمية الديمقراطية

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون انه لا رجعة عن الديمقراطية في سوريا رغم محاولة النظام في دمشق قمع التظاهرات الجارية على أراضيه.

وأضافت كلينتون في تصريح نشرته صحيفة الشرق الأوسط الصادرة السبت أن حملة القمع العنيفة التي يقوم بها الأسد أدت إلى تقويض مزاعمه بكونه مصلحاً.

وأشارت وزيرة الخارجية الأميركية إلى أن الاحتجاجات ليست من عمل محرضين من الخارج كما يدعي بشار الأسد خطأ لان أغلبية الضحايا هم من المدنيين.

ومضت كلينتون قائلة إن الرئيس الأسد من خلال تبعيته لإيران يضع نفسه ونظامه في الجانب الخطأ من التاريخ وانه سوف يدرك أن الشرعية تنبثق من رضى الشعب وليس من الرصاص والهراوات.

في سياق آخر، قال مسؤول بارز في الإدارة الأمريكية إن واشنطن تعكف على جمع أدلة بشأن جرائم حرب محتملة ربما ارتكبتها قوات الأمن ضد احتجاجات مناهضة للرئيس السوري.

بريطانيا تدعو رعاياها لمغادرة سوريا

دعت بريطانيا السبت رعاياها إلى مغادرة سوريا فورا على متن الرحلات التجارية، محذرة من أن سفارتها في دمشق قد لا تتمكن لاحقا من تنظيم عملية إجلائهم في حال تدهور الوضع أكثر.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان "إن على الرعايا البريطانيين الرحيل على الفور في رحلات تجارية طالما أنها ما زالت تعمل كالمعتاد".

وأضافت الوزارة محذرة "أن أولئك الذين يختارون البقاء في سوريا أو التوجه إليها بالرغم من تحذيرنا، عليهم أن يعلموا انه من المرجح جدا أن لا تكون السفارة البريطانية قادرة على تقديم أي خدمة قنصلية عادية في حال حصول تدهور جديد للنظام العام أو في حال اشتدت الاضطرابات المدنية. ستكون إمكانات الإجلاء عندئذ محدودة جدا بسبب القيود المحتملة على السفر والاتصالات".

روسيا تنتقد المعارضة السورية

في سياق التحركات الدبلوماسية في مجلس الأمن حول سوريا، قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن هناك عناصر مدمرة في المعارضة السورية في الخارج تسعى لتخريب البلاد.

وأضاف تشوركين في تصريحات نقلتها صحيفة النهار اللبنانية الصادرة السبت أن موسكو تشجع القيادة السورية على تسريع الإصلاحات التي أعلنت عنها.

وجدد تشوركين معارضة بلاده لمشروع القرار الأوروبي ضد سورية والذي تدعمه الولايات المتحدة موضحاً أن النص المقترح غير مقبول وأن روسيا لا ترى ضرورة لمبدأ إصدار قرار بهذا الخصوص.

ونفى المسؤول الروسي أن يكون سبب معارضة روسيا لقرار ضد سورية خوفها من خسارة نفوذها في المنطقة قائلاً إن نفوذ روسيا في الشرق الأوسط ليس معرضاً للخطر بأي شكل من الأشكال.

XS
SM
MD
LG