Accessibility links

logo-print

اجتماع دولي في القاهرة يدعو إلى البدء بـ"عملية سياسية" لحل النزاع في ليبيا


دعا اجتماع ضم مسؤولين رفيعي المستوى في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد الإفريقي السبت في القاهرة، على ضرورة البدء ب"عملية سياسية" لحل النزاع في ليبيا.

وشدد بيان صدر عقب الاجتماع الذي عقد في مقر الجامعة العربية على أهمية "تعجيل البدء بالعملية السياسية التي تلبي الطموحات المشروعة للشعب الليبي" كما شدد المجتمعون على "أهمية التنفيذ الكامل لقراري مجلس الأمن 1970 و1973".

ويتيح القرار 1973 اتخاذ "كل التدابير الضرورية" لحماية المدنيين من القمع الذي يمارسه معمر القذافي ويلحظ إقامة منطقة حظر جوي لمنع طيران النظام الليبي من قصف الثوار.

وتحدثت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون التي شاركت في الاجتماع إلى جانب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي جان بينغ، عن ضرورة "تأمين دعم يتيح للشعب الليبي اختيار مستقبله كما يشاء".

حلف الأطلسي يقصف قوات المعارضة بطريق الخطأ

في هذا الوقت، أعلن حلف الأطلسي السبت أن طائرة تابعة له أغارت عن طريق الخطأ على مجموعة لقوات المعارضة الليبية في منطقة البريقة غرب البلاد، في منطقة نزاع بين قوات معمر القذافي والمعارضين.

وأوضح الحلف في بيان أن الآليات التي أصيبت كانت جزءا من مجموعة عسكرية للمعارضة.

في هذه الأثناء ، قال وزير الدفاع الألماني توماس دوميزيير في مقابلة مع صحيفة دير شبيغل ردا على سؤال عما إذا كان لدى بلاده اي شعور بالذنب بسبب النقص في الذخائر لدى قوات حلف الأطلسي في ليبيا :"عندما نبدأ أي خطوة علينا معرفة كم من الوقت يمكننا أن نصمد".

وعن مصير ليبيا اذا سقط الزعيم الليبي معمر القذافي، اعتبر دوميزيير في مقابلة تنشرها مجلة دير شبيغل الأحد أن إرسال "قوة حفظ سلام مجرد فرضية، وذلك في حال انهارت ليبيا ويجب الفصل بين الأفرقاء".

وأضاف أنه "في حال تقدم الديموقراطية كما نأمل، لن يكون ذلك ضروريا ولا مستحبا". في هذا الوقت، اعتبر رئيس البرلمان في النيجر هاما امادو أن التدخل العسكري الدولي في ليبيا يُعقد حل الأزمة.

وقال أمادو في مقابلة تلفزيونية إن المجتمع الدولي تدخل في ليبيا بدعم كبير ومسلح للوقوف الى جانب المعارضة مع رغبة في التدمير بحسب تعبيره.

وأضاف أن إفريقيا أقنعت نظام الزعيم معمر القذافي بالقبول بانتقال نحو الديموقراطية، مشيراً إلى أن جميع الأفارقة متفقون على هذه الرؤية.

وأعرب عن أمله في الوصول سريعاً عبر المفاوضات إلى توفير الظروف التي تساعد ليبيا في سلوك طريق الانتقال السلمي، مع انتخابات ديمقراطية.

في غضون ذلك، وحول الوضع الميداني في مدينة مصراتة، أكد أحمد حسن عضو اتحاد الإعلاميين في المدينة، أن كتائب العقيد معمر القذافي تواصل هجماتها ضد المدنيين في أحياء عدة من المدينة.

وأضاف في حوار مع "راديو سوا" أن " كتائب القذافي تواصل قصف الأحياء السكنية بشكل شرس عند أطراف مصراتة وتستخدم صواريخ بعيدة المدى وتسببت في أضرار مادية كبيرة".

وأوضح أن هذه الهجمات أدت إلى" هدم عديد من المنازل وحرق المحاصيل الزراعية التي يعول عليها السكان".

XS
SM
MD
LG