Accessibility links

واشنطن ترفض التعليق على وجود مفاوضات مع طالبان


رفض المتحدث باسم الخارجية الأميركية ميغان ماتسون التعليق على تصريحات الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، والتي قال فيها إن مفاوضات تجري بين الولايات المتحدة وحركة طالبان.

إلا أن ماتسون لفت في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن واشنطن دعمت مرارا عملية المصالحة مضيفا أنها تقوم حاليا باتصالات واسعة في كل أنحاء أفغانستان وفي كل المنطقة وعلى مستويات عدة، لدعم هذا الجهد .

وكان الرئيس كرزاي قد أعلن السبت خلال مؤتمر صحافي بكابول أن الولايات المتحدة بدأت محادثات مع حركة طالبان "ومع هؤلاء الذين يقبلون بالدستور والحرية والديموقراطية والتنمية في أفغانستان".

كما لفت كرزاي إلى حدوث لقاءات بين عناصر من طالبان والمجلس الأعلى للسلام الذي شكله لكنه شدد على أن تلك اللقاءات لا ترقى إلى مستوى المفاوضات قائلا:" إن المفاوضات بين الحكومة وحركة طالبان لم تحدث حتى الآن في شكل رسمي واستنادا إلى برنامج محدد. هناك اتصالات بين طالبان والمجلس الأعلى للسلام. بعض عناصر الحركة اتصلوا بالمجلس كأفراد وأحيانا كممثلين للحركة، للبحث عن سبل لتحقيق السلام".

كما وضع مجلس الأمن الدولي لوائح منفصلة للعقوبات المفروضة على القاعدة وطالبان في خطوة رأى محللون أن الهدف منها هو توفير الدعم لهذه المفاوضات.

وكانت مجلة در شبيغل الألمانية قد أعلنت أن الحوار المباشر بين واشنطن وطالبان بدأ في خريف العام الماضي وأتاح إجراء ثلاث جولات من المحادثات، آخرها جرت في ألمانيا في مطلع أيار/مايو الماضي.

في غضون ذلك، قُتل تسعة أشخاص في هجوم شنه مسلحون السبت على مقر للشرطة في العاصمة الأفغانية كابل، يقع بالقرب من مكتب الرئاسة، وأعقبته مواجهات مسلحة دامت أكثر من ساعة، حسبما أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية.

وقالت الشرطة في بيان لها إن في عداد القتلى ثلاثة َ ضباط شرطة واحدٌ منهم من جهاز المخابرات وخمسةََ مدنيين. كما أعلنت وزارة الدفاع البريطانية مقتل جندي بريطاني في هجوم للمتمردين السبت في أفغانستان، ما يرفع إلى 374 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في عمليات منذ العام 2001.

وقتل الجندي خلال دورية مشتركة مع الجيش الأفغاني في إقليم نهر السراج في ولاية هلمند الجنوبية المضطربة.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان مساء السبت أن جنديا فرنسيا قتل في أفغانستان خلال عملية عندما كان يقوم بمهمة استطلاع راجلة.

وأضاف الاليزيه أن الرئيس الفرنسي يكرر دعمه للشعب الأفغاني والسلطات الأفغانية، ويؤكد تصميم فرنسا على مواصلة العمل في إطار القوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن مشيراًَ إلى أن هذه القوة تتولى مهمة المساهمة في إعادة الاستقرار والسلام وتنمية أفغانستان بتفويض من الأمم المتحدة.

XS
SM
MD
LG