Accessibility links

logo-print

عمرو موسى يتباحث مع آشتون وبنغ والخطيب وبان كي مون حول ليبيا


أجرى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى محادثات بمقر الجامعة في القاهرة شاركت فيها المسؤولة عن السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي جين بنغ ومبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا عبد الإله الخطيب، كما شارك فيها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.

وقالت أشتون خلال مؤتمر صحافي مشترك مع موسى إنها تؤيد الجهود السياسية المبذولة لإنهاء الأزمة الليبية: "إننا نؤيد الدور القيادي الذي تقوم به الأمم المتحدة ومبعوثها السيد الخطيب الذي يجتمع معنا اليوم، ونعمل معا لدعم العملية السياسية. وبالنسبة لي بصفة خاصة فإن جهودنا اليوم تنصب على توفير الدعم للشعب الليبي في المستقبل عندما يبدأ في إقامة حكومته الجديدة ورؤية بلاده وهي تنعم بروح جديدة تكون فيها الديموقراطية واحترام حقوق الإنسان جزءا أساسيا من الحياة التي سينعم بها المواطنون."

وأعرب الأمين العام للجامعة العربية أيضا عن أمله في التوصل إلى حل سياسي للأزمة: "الوضع كان بشموليته تحت النظر والنقاش وعناصر الحل السياسي والحركة من أجل تحقيق نهاية للأزمة من منطلق سياسي."

مكين يدافع عن التدخل الأميركي

وقد دافع السناتور الأميركي جون مكين مرشح الحزب الجمهوري السابق للرئاسة عن تدخل القوات الأميركية في ليبيا. وقال خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون ABC: "لو أننا لم نتدخل لكان القذافي قد وصل إلى مشارف بنغازي، وقال إنه سيذهب من منزل إلى منزل لقتل الجميع، وتلك مدينة يبلغ عدد سكانها سبعمئة ألف شخص."

ليبيا تدعو لوقف الغارات

في سياق متصل، طلب رئيس الحكومة الليبية الدكتور البغدادي المحمودي من رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو التدخل لإيقاف الغارات التي يشنها حلف شمال الأطلسي (ناتو) على عدد من المواقع المدنية في ليبيا.

وقد جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه البغدادي مع نظيره اليوناني بحثا خلاله الوضع الميداني في ليبيا. غير ـن متحدثا بإسم الناتو في مدينة نابولي الإيطالية قال إن الحلف لا يعرف المناطق التي تشير حكومة طرابلس إلى إصابة مدنيين فيها نتيجة الغارات التي تشنها طائرات الحلف على المدينة. وأضاف المتحدث أن الحلف يحقق في ملابسات تلك الغارات.

وكان سبعة أشخاص قد قتلوا وأصيب آخرون في غارة شنها حلف الأطلسي على حي عرادة بسوق الجمعة في العاصمة الليبية طرابلس بحسب مصادر حكومية ليبية.

الناتو يغير خطأ على سيارات للثوار

من جهة أخرى، أعلن الناتو أن طائرة تابعة له أغارت عن طريق الخطأ على رتل من سيارات الثوار الليبيين في منطقة البريقة قبل يومين.

هذا في الوقت الذي تعرضت فيه مدينة مصراته لهجمات كتائب القذافي مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة 16 آخرين بجراح.

وقتلت كتائب القذافي عددا من الثوار في كمين نصبته لهم في بلدة الدفنية غرب مصراتة. وقال الدكتور محمد ثقه عقب استقبال المستشفى عددا من الجرحى من المقاتلين في صفوف الثوار: "بالنسبة للوضع اليوم، هناك عدد من الجرحى، معظم إصاباتهم بالغة، وكذلك هناك ستة قتلى والقتال مستمر فنحن نسمع دوي القنابل هنا."
XS
SM
MD
LG