Accessibility links

حلف الأطلسي ينفي ادعاءات حكومة ليبيا بقتل 15 شخصا بينهم 3 أطفال


نفى حلف شمال الأطلسي (ناتو) ادعاءات حكومة ليبيا بشن غارة جوية على منطقة الصرمان غرب طرابلس مما أدى إلى مقتل 15شخصاً بينهم ثلاثة أطفال.

فقد أعلن المتحدث باسم النظام الليبي موسى إبراهيم مقتل مدنيين الاثنين، في غارة جديدة شنتها قوات الناتو على ليبيا.

وقال إبراهيم إن أبنية عدة دمرت قرب المنزل التابع لخويلدي حميدي عضو مجلس قيادة الثورة الليبية عام 1969.

وقال المتحدث باسم النظام الليبي إن معظم الضحايا ينتمون إلى عائلة حميدي وبين الأطفال القتلى اثنان من أحفاده وأفراد من عائلتين تقيمان في جوار المبنى.هذا، وفيما تستمر المعارك بين الثوار وكتائب القذافي، أفادت التقارير بمقتل خمسةٍ من الثوار في منطقة الدافنية.

معارض ليبي يتهم نظام القذافي بالتزوير

بينما قال محمد مخلوف المعارض الليبي لـ"راديو سوا" إن نظام القذافي يزور الحقائق كي يوقف الهجمات التي تضعفه: "آلة القذافي الإعلامية في الكذب والتمويه هي مستمرة منذ مدة. إذا رجعنا إلى كل الأخبار التي كان يقولها القذافي عن أن هناك ضربات على المدنيين كانت كلها كاذبة."

وأضاف مخلوف أنه لا يمكن تجنب إصابة مدنيين في بعض الأحيان بسبب شن الكتائب عمليات من المواقع السكنية: "القذافي وكتائب القذافي تحتمي بالمواطنين وفي ومنازلهم وكما رأينا على شاشات التلفزيون يختبئون ويقصفون من المساجد وأيضا من المستشفيات فإذن هو الذي أدى بهذا الدمار إلى البلاد بصورة عامة سواء من الناتو أو من كتائبه."

من جهة أخرى من المقرر أن يبدأ المسؤول في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل الثلاثاء زيارة للصين تستغرق يومين.

هذا وقد إتفق وزراء خارجية الإتحاد الأوروبي على النظر في إمكانية استخدام الأموال الليبية المجمدة في الخارج لمساندة معارضي القذافي وتقديم العون للثوار في معاركهم ضده.

وقال وليام هيغ وزير خارجية بريطانيا: " هناك بعض الصعوبات التقنية المتعلقة بنقل الأموال، ولكن كانت هناك اقتراحاتٌ جادة وواضحة خلال اجتماع مجموعة الاتصال في أبو ظبي، ولذلك نتوقع تنفيذ تلك الاقتراحات لنتمكن من نقل الأموال إلى المجلس الوطني".

XS
SM
MD
LG