Accessibility links

الكشف عن إصابة الرئيس السابق حسني مبارك بسرطان المعدة


كشف محامي الرئيس المصري السابق فريد الديب الاثنين عن إصابة موكله بسرطان المعدة، وفقا لأحدث تقرير طبي لتقييم مدى أهليته للمثول أمام المحكمة مطلع أغسطس/آب المقبل بتهمة قتل متظاهرين والفساد وإساءة استغلال السلطة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن الديب قوله عن الحالة الصحية لمبارك إنه "مصاب بسرطان في البطن والمعدة والأورام تتفاقم".

ويشكل تصريح الديب وفقا للتقرير الطبي أول تأكيد رسمي للشائعات التي كانت قد انتشرت مؤخرا عن إصابة مبارك بمرض السرطان.

وظل مبارك يعالج منذ الـ13 من أبريل/نيسان الماضي بمستشفى في شرم الشيخ عقب إصابته بآلام في القلب خلال استجوابه، وكان قد خضع لعملية جراحية في مدينة هيدلبيرغ الألمانية لاستئصال الحوصلة المرارية وزائدة في الإثني عشر في مارس/آذار عام 2010.

وقال محاميه "كان المفروض أن تتم متابعة حالته بعد ذلك، لكن ذلك لم يحدث". وكانت النيابة العامة المصرية قد طلبت نقل مبارك إلى مستشفى سجن طرة، لكنها أعلنت نهاية مارس/آذار الماضي أن وضعه الصحي لا يسمح بذلك، بعد أن تم فحصه من قبل فريق من الأطباء شكلته النيابة لتحديد إمكانية نقله للسجن.

وأكد الأطباء أن مبارك ضعيف ويشعر بالاكتئاب وأنه معرض لأزمة قلبية، كما أشاروا إلى وجود "أورام" في المرارة والبنكرياس، لكن لم يكن واضحا ما إذا كانت هي تلك التي تمت إزالتها العام الماضي بألمانيا أم لا.

وسبق للديب أن أكد لقناة CNN الأميركية أن مبارك في "وضع صحي سيء جدا" وإنه يعاني من "مشاكل خطيرة في القلب ومضاعفات في المعدة بعد العملية التي خضع لها في ألمانيا العام الماضي".

كما نفى أن يكون مبارك اصدر أوامر باستخدام القوة أو الرصاص الحي ضد المتظاهرين، لكن عمر سليمان الرئيس السابق للمخابرات المصرية أكد أنه كان "على علم تام بكل رصاصة تطلق" على المتظاهرين.

يذكر أن نجلي مبارك وهما جمال وعلاء في الحبس على ذمة التحقيقات في سجن طره تمهيدا لمحاكمتهما، أما زوجته سوزان فقد أفرج عنها بعد سلمت أرصدتها التي بلغت قيمتها أربعة ملايين دولار إلى الدولة.

XS
SM
MD
LG