Accessibility links

logo-print

إستقالة جاك وارنر من منصب نائب رئيس الفيفا


اعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن جاك وارنر المتورط في الاونة الاخيرة في فضائح الرشاوى، أبلغه الاثنين انه استقال من مختلف المناصب التي يشغلها داخل منظمة كرة القدم الدولية.

وبموجب هذه الإستقالة فقد قرر الاتحاد الدولي رفع كل الإجراءات المتخذة ضده، حيث جاء في بيان مقتضب للفيفا أنه "بعدما قرر وارنر بنفسه الاستقالة، فان جميع الاجراءات التي اتخذت ضده من قبل لجنة الاخلاق قد اغلقت، ويبقى افتراض البراءة قائما".

وكانت لجنة الاخلاق في الفيفا قد بدأت تحقيقا بحق وارنر بتهمة دفع رشوى خلال الحملة الانتخابية لرئاسة الفيفا في مايو/أيار الماضي، وعندما علم بإيقافه حتى نهاية التحقيقات، وجه اتهاما لرئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر بتقديم هدية قيمتها مليون دولار لاتحاد الكونكاكاف مطلع مايو/أيار الماضي.

كما كان وارنر محط انتقادات وسائل الاعلام البريطانية، حيث اتهم الرئيس السابق المستقيل من لجنة ملف ترشيح انكلترا لمونديال 2018 اللورد ديفيد تريسمان امام لجنة تحقيق برلمانية بريطانية العديد من اعضاء الاتحاد الدولي بتصرفات "غير لائقة وغير أخلاقية"، وذكر وقتها على الخصوص اسم وارنر الذي طلب 2,5 مليون جنيه استرليني لبناء مدارس في ترينيداد.

واعرب الاتحاد الدولي في بيانه اليوم عن أسفه "لتطور الأحداث التي أدت إلى قرار السيد وارنر بالاستقالة".

وجاء في البيان "إن اللجنة التنفيذية للفيفا، ورئيس وادارة الفيفا يشكرون السيد وارنر على الخدمات التي قدمها للكاريبي، واتحاد الكونكاكاف ولكرة القدم الدولية على مدى سنوات عديدة امضاها في خدمة كرة القدم الاقليمية والدولية، ويتمنون له التوفيق في مواصلة نشاطاته".

XS
SM
MD
LG