Accessibility links

حملات قيادة النساء للسيارات في السعودية تتواصل على مواقع التواصل الاجتماعي


تواصلت حملات قيادة النساء للسيارات في السعودية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث توجه دعوات لدعم حق المرأة في قيادة السيارات في المملكة ودعوات للتظاهر.

وقد نظمت منال الشريف التي تم توقيفها لمدة 9 أيام لقيادتها السيارة وسط شوارع مدينة الخبر الواقعة شرق المملكة ونشرها مقطعا مصورا على موقع You Tube لنفسها أثناء القيادة، بتنظيم مجموعة على موقع Facebook .

ولقيت مجموعة على موقع Facebook تحت عنوان "سأقود سيارتي بنفسي "Women 2 Drive " استجابات كثيرة من النساء والرجال.

وفي الإطار نفسه، تظاهرت نساء في شوارع السعودية للمطالبة بكسر الحظر العرفي على قيادة النساء للسيارات في المملكة.

ووجهت دعوات للمشاركة في هذه التظاهرة على المواقع الاجتماعية على غرار Facebook و Twitter.

وخرج عدد من النساء يوم الجمعة الماضي تلبية للدعوة وقدن سياراتهن في الشوارع العامة غير أن بعض وسائل الإعلام أشارت إلى أن مشاركة النساء في "يوم الغضب السعودي" كانت خجولة حيث أعربت مها القحطاني من الرياض على موقع للتواصل الاجتماعي Twitter عن عدم ارتفاع عدد النساء في السيارات في هذا اليوم.

من جانبها، صرحت وجيهة الحويدر، الناشطة في مجال حقوق المرأة، بأن الحملة ستستمر وأن النساء اللواتي حصلن على رخص القيادة في الخارج سيتصدرن هذه الحملة حتى ظهور أمر ملكي يسمح لهن بالقيادة.

وليست هذه المرة الأولى التي يشهد الشارع السعودي فيها نساء يقدن السيارات إذ عبرت 47 امرأة شوارع الرياض بسيارتهن في نوفمبر/ تشرين الثاني 1990 مما قد يكون وراء صدور فتوى في عام 1991تقضي باعتماد نظام خاص يمنع النساء من قيادة السيارة في السعودية.

XS
SM
MD
LG