Accessibility links

logo-print

ميدفيديف يقول إنه لا توجد خلافات خطيرة بينه وبين بوتن


أكد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في حوار مع فاينانشال تايمز البريطانية أنه لا مكان للحديث عن أي تنافس بينه وبين بوتين في انتخابات الرئاسة القادمة عام 2012.

وقال فلاديمير: "بوتن زميلي وصديقي القديم، ونمثل، أنا وهو، نفس القوة السياسية. وبالتالي فإن التنافس بيننا يمكن أن يُضر بالمهام والأهداف التي نحاول وضعها نصب أعيننا في الأعوام الأخيرة".

وأكد ميدفيديف أنه لا توجد خلافات خطيرة بينه وبين بوتين وإن تباينت وجهات نظرهما حول بعض القضايا. وعلى سبيل المثال لا يتفق ميدفيديف مع بوتين على أن خروج الاتحاد السوفيتي من حيز الوجود شكًل ما وصفه بوتين حين تولى رئاسة الدولة الروسية بالطامة السياسية الكبرى في القرن العشرين".

ويرى ميدفيديف أن روسيا مرت في الماضي بمراحل أكثر ظلاماً كالحرب الأهلية بعد ثورة عام 1917 أو الحرب الوطنية العظمى ضد الغزاة الألمان 1941-1945.

وعموما، يعتبر ميدفيديف أقرانه بمن فيهم بوتين، سعداء لأنهم يعيشون تغيرات وتحولات "تحقق مصلحة البلد والشعب". والشيء الذي لا يُسعد الرئيس ميدفيديف في هذه المرحلة هو خلو البرلمان من ممثلين لليمين الروسي من ليبراليين سياسيين واقتصاديين.

وكان الليبراليون قد فشلوا خلال الانتخابات السابقة من إدخال ممثلين عنهم إلى مجلس النواب الروسي ليشكلوا كتلة نيابية هناك. وأخيرا توجه الليبراليون الروس لتعزيز حزبهم الذي يعرف باسم "القضية اليمينية". ووافق الملياردير ميخائيل بروخوروف، وهو أحد رجال الأعمال الروس الأكثر ثراء على أن يتسلم سدة رئاسة حزب اليمين.
ويُنتظر أن يصادق المؤتمر العام لحزب "القضية اليمينية" المقرر عقده في 25 يونيو/حزيران على تعيين ميخائيل بروخوروف رئيسا للحزب.

تجدر الإشارة إلى أن انتخابات مجلس الدوما "النواب" ستجرى في ديسمبر/كانون الأول عام 2011.

XS
SM
MD
LG