Accessibility links

السودان يعرب عن رضاه عن الاتفاقية التي تم التوصل اليها في أديس أبابا مع الجنوب حول أبيي


أكدت الحكومة السودانية الاثنين أنها راضية عن الاتفاق الموقع في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا حول منطقة ابيي المتنازع عليها بين شمال السودان وجنوبه.

وقال مسؤل ملف ابيي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم، الدرديري محمد احمد، لوكالة الصحافة الفرنسية من اديس ابابا "الحكومة راضية عن اتفاقية الاثنين لانها اجابت على انشغالاتها وأولها أن المنطقة ستبقى في شمال السودان وشمال حدود 1956، كما أن قوات الجيش الشعبي ستكون في جنوب السودان".

وأضاف الدرديري "نعتقد أن السلام الدائم ممكن أن يتحقق في المنطقة من خلال هذا الاطار".

ويختلف شمال السودان وجنوبه حول منطقة ابيي والتي كان من المقرر أن يجري فيها استفتاء متزامن مع استفتاء تقرير مصير جنوب السودان الذي أجري في التاسع من يناير/كانون الثاني 2011، ولكنه تأجل لخلافات بين الشمال والجنوب حول من يحق له التصويت في الاستفتاء.

وتصر حكومة الخرطوم على مشاركة قبيلة المسيرية الرعوية العربية في الاستفتاء بينما تعتقد جوبا أن الاستفتاء يجب أن يقتصر على قبيلة دينكا انقوك الافريقية.

وأكد الدرديري أن "الاستفتاء في ابيي لن يجري إلا باتفاق بين الخرطوم وجوبا وفي حال عدم الوصول لاتفاق فان الوضع الانتقالي الذي اتفق عليه الاثنين في ابيي سوف يستمر".

وقال الدرديري "اتفاق الاثنين ستنشا بموجبه ادارة مدنية جديدة من اربعة اشخاص، اثنان يمثلون كل طرف وشرطة مجتمعية تحت اشراف لجنة مشتركة وانسحاب جيشي الجنوب والشمال من المنطقة ونشر قوات حفظ سلام اثيوبية".

وكان الجيش السوداني قد سيطر على ابيي يوم 21 مايو/أيار الماضي بعد أن تعرضت قافلة مشتركة له مع قوات الامم المتحدة لحفظ السلام لهجوم وهي منسحبة من المنطقة. وقتل 22 من افراد الجيش السوداني في الهجوم. والاسبوع الماضي حدثت مناوشات بين الطرفين في المنطقة.

وحول متى يبدأ العمل بهذا الاتفاق قال محمد احمد "القوات المسلحة، جيش الشمال والجيش الشعبي، جيش الجنوب من المفترض أن ينسحبا من المنطقة وتنتشر بدلا عنهما قوات اثيوبية خلال 13 يوما بعد أن يعرض الاتفاق على مجلس الامن الدولي".

وكانت الخرطوم تشدد على أن جيشها لن ينسحب من ابيي إلا وفق ترتيبات أمنية وسياسية جديدة في وسط مناشدات من الامم المتحدة والولايات المتحدة اوالاتحاد الاوروبي للخرطوم بسحب قواتها من المنطقة فورا.

وسيصبح جنوب السودان في التاسع من يوليو/تموز 2011 دولة مستقلة بموجب نتيجة استفتاء تقرير المصير الذي صوت فيه الجنوبيون بنسبة كبيرة لصالح انفصالهم عن الشمال.
XS
SM
MD
LG