Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

عريقات يدعو الرئيس أوباما إلى دعم المساعي الفلسطينية للاعتراف بدولتهم في الأمم المتحدة


دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، الرئيس باراك أوباما إلى دعم الفلسطينيين فى مساعيهم للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولتهم المستقبلية ضمن حدود عام 1967.

وتحدث عريقات فى مقال نشرته صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية عن الأسباب التى تجعل الفلسطينيين يستحقون دعم أوباما والمجتمع الدولى لاتفاق الوحدة والمصالحة بين فتح وحماس.

ويقول عريقات: "إذا كان دعم الديموقراطية فى الشرق الأوسط مهماً مثلما أشار أوباما فى حديث الشهر الماضى، فيجب أن يتم الاعتراف بأنه لا يمكن إجراء انتخابات حرة وشاملة فى غزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية ما لم تشارك فيها كل الفصائل الفلسطينية. فالفلسطينيون يريدون أن تتأصل الديموقراطية فى بلادهم، وهم فى هذا الأمر لا يختلفون عن أشقائهم فى تونس ومصر".

السبب الثانى كما يشير عريقات، هو إذا كان المجتمع الدولى جادا بشأن السلام، فيجب أن يكون هناك جانب فلسطينى قادرا على أن يتحدث بصوت واحد. والمصالحة تعنى أن منظمة التحرير الفلسطينية هى الشريك الفلسطينى فى عملية السلام. وفى الماضى استغل الإسرائيليون الانقسام كسبب لعدم التفاوض، وهذا السبب لم يعد موجوداً الآن، ولذلك فهم يتحججون بالمصالحة الآن كسبب جديد لعدم التفاوض.

من ناحية أخرى، ستساهم المصالحة فى تسهيل إعادة إعمار غزة، كما سيكون لها تأثير معتدل مهم، فقد وافقت حماس بالفعل على التخلى عن العنف وعلى برنامج سياسى يدعم تأسيس دولة فلسطينية على حدود 1967 على أن تكون القدس الشرقية عاصمة لها، وهو تطور مهم ومرحب به.

وأكد عريقات على أن الرؤية الفلسطينية للسلام تقوم على أن تكون القدس عاصمة مشتركة ومفتوحة، وأن تكون حدود الدولة الفلسطينية معترفا بها دولياً على أساس ما قبل حرب 1967 مع تعديلات طفيفة فى مصلحة الفلسطينيين وبدون فرض الشرعية على المستوطنات القائمة.

أما بالنسبة لمشكلة اللاجئين فهو يرى حلاً عادلاً لها على أساس قرار الأمم المتحدة رقم 194، كما جاء فى مبادرة السلام العربية. وعلى هذا الأساس، فإن الفلسطينيين مستعدون للتفاوض.

وختم المسؤول الفلسطينى مقاله قائلاً إنه إذا استمرت إسرائيل فى اختيار الاستعمار بدلا من حل الدولتين، فإن الفلسطينيين يأملون أن تدعم الولايات المتحدة جهودهم السلمية للاعتراف بحقوقهم الوطنية أمام الأمم المتحدة فى سبتمبر المقبل.

موفاز: يجب منع الفلسطينيين من التوجه إلى الأمم المتحدة

من ناحية أخرى، أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست الاسرائيلي شاؤول موفاز اليوم الاثنين على ضرورة منع الفلسطينيين من التوجه إلى الامم المتحدة للحصول على الاعتراف بدولتهم.

ونقلت الاذاعة العبرية عن موفاز قوله "إن اسرائيل مطالبة بأن تتصرف مثل القائد وتعمل بحكمة وبوجود خطة لمنع اعلان الفلسطينيين عن اقامة دولة مستقلة من جانب واحد في الامم المتحدة".

وأضاف أن اسرائيل اعلنت بوضوح أن الخطوات احادية الجانب التي ستقوم بها السلطة الفلسطينية لا تتطابق مع ما وقع معها في الماضي من اتفاقيات.
وأعرب عن قلقه بشأن ما جرى من احداث خلال الاشهر الاخيرة مثل يومي النكبة والنكسة "اضافة إلى محاولات المس بشرعية اسرائيل".

وكانت مظاهرات قد اندلعت في ذكرى يوم النكبة الفلسطينية في الـ 15 من شهر مايو/أيار الماضي كما اندلعت احتجاجات مماثلة في ذكرى النكسة.

وترافقت هذه المظاهرات والاحتجاجات مع مواجهات دامية مع قوات الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة وعلى الحدود مع كل من سوريا ولبنان الامر الذي أدى إلى مقتل العشرات من الفلسطينيين والعرب خلال المناسبتين.

XS
SM
MD
LG