Accessibility links

كشفت شركة "اي آيه دي إس"، خلال معرض بورجيه في باريس، النقاب عن مشروع طائرة أسرع من الصوت تسمح بربط باريس بطوكيو خلال ساعتين ونصف الساعة فقط، وتكاد لا تلوث الجو بما أنها ستطير في الفضاء الخارجي.

وعرضت المجموعة الأوروبية للطيران طائرة "زيهست" (أي وسيلة النقل السريعة جدا، وبلا انبعاثات) خلال مؤتمر صحافي.

وقال رئيس وحدة الابتكار في المجموعة جان بوتي "إن الطائرة ستطير خارج الفضاء، وستحلق بفضل محركاتها التقليدية، وما أن ترتفع قليلا، تشغل محركاتها الصاروخية". وتابع بوتي أن الفائدة المستقاة هي "أننا لا نلوث، باتت الطائرة في الفضاء الخارجي".

وأضاف بوتي "عندما تحط، يوقف القبطان المحركات ويبدأ هبوطه بلا محرك، قبل أن يعيد تشغيل المحركات التقليدية".

وأشار بوتي إلى أن "هذه المحركات تعمل على الهيدروجين والأوكسجين بمعنى أنها "نظيفة بالكامل ولا تنفث سوى بخار الماء". بعدها تعلو الطائرة إلى أعلى من 32 كلم، في حين أن الطائرات التقليدية لا ترتفع إلا على علو 10 آلاف متر".

وزيهست، التي تستوعب ما بين 50 و100 راكب سيتم إطلاقها بحلول عام 2020، على أن يتم وضعها في الخدمة عام 2050.

وتم تطوير المشروع بالتعاون مع اليابان، وهو يحظى بدعم الإدارة العامة للطيران المدني.
XS
SM
MD
LG