Accessibility links

logo-print

أوباما يطمئن متبرعين يهود بأنه مؤيد قوي لإسرائيل


طمأن الرئيس باراك أوباما متبرعين يهود بأنه مؤيد قوي لإسرائيل مؤكدا الروابط الوثيقة بين الولايات المتحدة والدولة اليهودية لكنه أوضح أيضا أن التغيرات في الشرق الأوسط ستتطلب نظرة جديدة إلى المنطقة.

وقال أوباما في حفل لجمع التبرعات لحزبه الديمقراطي مساء الاثنين: "سيتعين على كل من الولايات المتحدة وإسرائيل أن تنظر إلى هذا المشهد الجديد بعيون جديدة. ينبغي ألا نكتفي بمواصلة عمل نفس الأشياء التي نقوم بها الآن".

وجاء حديث أوباما إلى الحشد الذي ضم حوالي 80 شخصا بعد شهر من كلمة بشأن الشرق الأوسط كشفت عن خلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل. وقال في حفل العشاء يوم الاثنين الذي استضافته جماعة (الأميركيون الداعمون لعلاقات قوية بين الولايات المتحدة وإسرائيل) أن إدارته تفوقت على أي إدارة أخرى على مدى 25 عاما في دعم أمن إسرائيل.

وأضاف أوباما قائلا وسط تصفيق الحاضرين: "أهم رسالة أوجهها إليكم جميعا هنا الليلة هي أنه حتى ونحن نحاول التغلب على ما سيكون وضعا صعبا ومتحديا جدا على مدى الـ12 شهرا القادمة الـ24 شهرا القادمة والعقد القادم هو أن المبدأ الذي لا مفر منه أن الولايات المتحدة وإسرائيل سيكونان دائما حليفين وصديقين راسخين".

ورغم أن بعض المحافظين يهاجمون سياسات أوباما تجاه إسرائيل فإن حضور الحفل استقبلوا أوباما بالتصفيق. ودفع كل منهم ما بين 25 ألف إلى 35800 دولار لحضور الحفل.

وقال أوباما: "أمن إسرائيل سيكون دائما في صدارة الاعتبارات فيما يتعلق بكيفية إدارة أميركا لسياستها الخارجية... إسرائيل هي حليفنا وصديقنا الأوثق. إنها دولة ذات ديمقراطية قوية. إننا نتشارك معنا في قيمنا ونتشارك معنا في مبادئنا".

وتحدث أوباما لحوالي سبع دقائق قبل أن يبدأ ما قال إنه يتوقع أن تكون جلسة "موضوعية" من الأسئلة والإجابات مع المجموعة. وطلب من الصحافيين مغادرة قاعة الاجتماع بالفندق قبيل بدء تلك الجلسة.

XS
SM
MD
LG