Accessibility links

logo-print

الموافقة على حضور طبيب ألماني لمتابعة حالة مبارك الصحية


وافق النائب العام المصري عبد المجيد محمود علي طلب تقدم به الرئيس السابق حسني مبارك بالسماح لطبيبه الألماني وفريقه الطبي بالحضور إلي مصر لتوقيع الكشف الطبي عليه بعد أن تدهورت حالته الصحية.

وصرح المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة عادل السعيد أن الطبيب الألماني سيفحص مبارك بمستشفى شرم الشيخ.

ونفى السعيد ما تناقلته بعض المواقع الإلكترونية عن موافقة النائب العام على نقل مبارك إلى القاهرة.

وكان النائب العام قد تلقي طلبا من الرئيس السابق عبر محاميه فريد الديب والذي شرح فيه تدهور حالته الصحية وضرورة سرعة وجود طبيبه الألماني وفريقه لعلاجه في مصر.

وقال الديب إن موكله مصاب بسرطان المعدة وذلك قبل مثوله أمام المحكمة مطلع أغسطس/آب المقبل بتهمة قتل المتظاهرين والفساد وإساءة استغلال السلطة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن الديب قوله عن الحالة الصحية لمبارك إنه "مصاب بسرطان في البطن والمعدة والأورام تتفاقم".

من ناحيته، استبعد مدير مركز القاهرة لحقوق الإنسان بهي الدين حسن في لقاء مع "راديو سوا" أن تساعد هذه المحاولات مبارك في التنصل من المحاكمة، على حد تعبيره.

وأضاف أن "محامي مبارك ليس مصدرا موثوقا لأنه يدافع عن موكله ولأنه محامي وليس طبيبا أو مسؤولا في المستشفى الذي يعالج فيه".

وكان مبارك قد خضع لعملية جراحية في مدينة هيدلبيرغ الألمانية لاستئصال الحوصلة المرارية وزائدة في الإثنى عشر في مارس/آذار عام 2010.

وظل يعالج منذ 13 أبريل/نيسان الماضي بمستشفى شرم الشيخ الدولي عقب إصابته بآلام في القلب خلال استجوابه.

وطلبت النيابة العامة نقله إلى مستشفى سجن طرة، لكنها أعلنت نهاية مارس/آذار الماضي أن وضعه الصحي لا يسمح بذلك، بعد أن تم فحصه من قبل فريق من الأطباء شكلته النيابة .

وأكد الأطباء أن مبارك ضعيف ويشعر بالاكتئاب وأنه معرض لأزمة قلبية، كما أشاروا إلى وجود "أورام" في المرارة والبنكرياس، لكن لم يكن واضحا ما إذا كانت هي تلك التي تمت إزالتها العام الماضي بألمانيا أم لا.

XS
SM
MD
LG