Accessibility links

logo-print

استنكار واسع لهجوم الديوانية


حملت انتصار الموسوي عضو مجلس محافظة القادسية تنظيم القاعدة مسؤولية الهجومين الانتحاريين الذين استهدفا منزل المحافظ ومبنى المحافظة.

وقالت الموسوي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن تنظيم القاعدة كان يهدف لاغتيال المحافظ.

من جهته، استنكر رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي التفجيرات التي وقعت في الديوانية اليوم الثلاثاء والتي راح ضحيتها العشرات من القتلى والجرحى.

وشدد النجيفي في بيان له على ضرورة الوقوف بحزم لوقف التدهور الأمني في البلاد ومعالجة الخروقات الأمنية وتشخيص مواطن الخلل منعا لتكرار هذه الحوادث.

وطالب النجيفي الحكومة بمراجعة أدائها الأمني وتقويم خططها وسياساتها الأمنية بما يضمن توفير الحماية للمواطنين.

فيما أدان نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الهجمات التي شهدتها محافظات الديوانية وبابل وبغداد والتي ادت إلى مقتل وجرح العشرات.

وجدد الهاشمي في بيان صادر عن مكتبه مطالبته بمراجعة الخطط الأمنية المعتمدة ومعالجة الثغرات ضمن أولويات الخطط الأمنية الجديدة وتشكيل لجان تحقيق لتحديد المقصرين.
كما استنكر النائب الاول لرئيس مجلس النواب قصي السهيل تفجيرات الديوانية.

وطالب السهيل في بيان صادر عن مكتبه بإجراء تحقيق في الحادث وتعقب الجهات التي تقف وراءه، داعيا الكتل السياسية إلى تجاوز خلافاتها والإسراع بحسم ملف الوزارات الأمنية. وشدد السهيل على ضرورة اتخاذ ما يلزم من إجراءات لحماية ارواح المواطنين.

من ناحيتها، انتقدت الأمانة العامة لجماعة علماء ومثقفي العراق في بيان لها الكتل السياسية بسبب طريقة تعاملها مع الملف الأمني في البلاد.

وذكر البيان أن الاتهامات المتبادلة بين الكتل السياسية، في ظل عدم التوافق على تسمية الوزراء الأمنيين، أحدث فراغا أمنيا تمكنت من خلاله الجماعات المسلحة من تنفيذ هجماتها التي أودت بأرواح العشرات من المدنيين.

XS
SM
MD
LG