Accessibility links

logo-print

الصين ترفض الانتقادات الأميركية بشأن زيارة البشير وتقول إنها غير ملزمة بتسليمه


رفضت الصين الثلاثاء الانتقادات الأميركية بشأن الزيارة المقررة للرئيس السوداني عمر البشير إلى بكين ما بين الـ27 والـ30 من الشهر الجاري، مشيرة إلى أنها غير ملزمة بتلسيمه لأنها ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي في تصريح صحافي أن بلاده "ليست عضوا في نظام روما (الذي يحدد قواعد عمل) المحكمة الجنائية الدولية، وتحتفظ برأيها حول إجراء المحكمة الجنائية الدولية ضد البشير".

وأضاف لي أن "دعوة رئيس دولة تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين إلى زيارتها أمر منطقي للغاية"، مشيرا إلى أن الرئيس السوداني "لقي استقبالا حارا" في عدد من الدول التي زارها في السنوات الأخيرة.

ومن المقرر أن يستقبل الرئيس الصيني هو جينتاو نظيره السوداني خلال زيارته المرتقبة.

وتقيم بكين علاقات مميزة مع السودان الذي يعتبر أول وجهة للاستثمارات الصينية في إفريقيا وثالث شريك تجاري لبكين في القارة.

يذكر أن المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرتي توقيف ضد البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة في إقليم دارفور غربي السودان.

وتنص أنظمة محكمة الجنايات على ضرورة تسليم الدول الأعضاء الأشخاص الذين صدرت بحقهم مذكرات توقيف في حال وصلوا إلى أراضيها.

وفي معرض تعليقها على الزيارة قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان إن الصين ستجلب لنفسها العار على الساحة الدولية إذا استقبلت البشير.
XS
SM
MD
LG