Accessibility links

تضارب الأنباء حول الوضع الصحي للرئيس اليمني وتأكيدات رسمية على عودته قريبا


تضاربت الأنباء حول الوضع الصحي للرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي ما زال يتلقى العلاج في الرياض بعد ثلاثة أسابيع من إصابته في الهجوم الذي استهدف القصر الرئاسي في صنعاء.

وقال نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي ردا على سؤال حول معلومات عن عودة وشيكة لصالح إنه "ليس لدينا تأكيد حتى الآن عن الموعد الذي سيعود فيه الرئيس إلى اليمن، لكننا نقول إنه سيعود في الأيام القليلة القادمة".

وأضاف أن صالح على تواصل يومي مع نائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي الذي تولى منصب الرئيس بالوكالة عقب سفر صالح إلى السعودية لتلقي العلاج من جروح أصيب بها في هجوم على مجمع القصر الرئاسي.

وحول الوضع الصحي لصالح، قال الجندي إن "الحالة الصحية للرئيس طيبة، ولم يعد هناك جروح تستوجب القلق على صحته"، حسبما قال.

وأضاف أن صالح "يقوم الآن بعمليات تجميل للحروق التي أصيب بها" جراء الانفجار الذي استهدفه وأسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة عدد من كبار مسؤولي الدولة تصادف وجودهم في مسجد ملحق بالقصر الرئاسي أثناء تعرضه للقصف من القوات الموالية للزعيم القبلي صادق الأحمر التي خاضت معارك شرسة ضد القوات الحكومية.

في المقابل، قال مصدر يمني في الرياض إن "حالة الرئيس صالح لا تزال كما هي ولم يطرأ أي تحسن عليها".

وتوقع المصدر اليمني عدم عودة الرئيس صالح إلى اليمن قريبا بسبب وضعه الصحي، كما أشار إلى أن الوضع الصحي لرئيس الوزراء علي مجور ورئيس مجلس الشورى عبدالعزيز عبدالغني اللذين يتلقيان العلاج في الرياض أيضا "لا يزال سيئا جدا".

"صالح سيعود نهاية الأسبوع"

من جهتها، أفادت صحيفة الوطن السعودية بأن طائرة تابعة للخطوط الجوية اليمنية وصلت إلى مطار الملك خالد الدولي في الرياض ستتولى نقل الرئيس اليمني ومرافقيه إلى صنعاء نهاية الأسبوع الحالي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي يمني قوله إن صالح بحالة صحية جيدة وبدأ استقبال زواره في جناح الضيافة بالمستشفى العسكري، نافيا "ما تردد عن تلقيه العلاج الطبيعي أو إصابته بطلقات نارية بعد التفجير الذي استهدفه أو حدوث مضاعفات كالنزيف في الدماغ وغيرها من الأخبار المغلوطة"، على حد قول المصدر.

وشدد المصدر للصحيفة على أن صالح "سيعود الى اليمن نهاية الأسبوع الحالي" مشيرا إلى أن "الرئيس لم يسمح لعائلته بزيارته في الرياض بعد نجاح العملية الجراحية الخطيرة لأنه ينوي العودة إلى اليمن ولن يقبل أن يعيش لاجئا".

ومن ناحيتها أكدت مصادر سياسية في صنعاء أن عبدالكريم الارياني المستشار السياسي للرئيس اليمني قام بزيارة سرية الى الرياض خلال اليومين الماضية دون ان يتضح هدف هذه الزيارة.

لجان الثورة تحذر من محاولات النظام لإحباطها

في سياق آخر، حذرت لجان الثورة في اليمن من محاولات النظام الوقوف ضد الثورة والالتفاف على مطالب اليمنيين، ودعتهم إلى الصمود أمام تلك المحاولات.

وقال علي الديلمي عضو اللجنة التنظيمية للثورة لـ"راديو سوا" إن النظام ينتهج سياسة تجويع الشعب.

وتابع الديلمي قائلا "إن هناك سياسة تتمثل في محاولة إمالة هذه الثورة عبر الحصار الخانق على المدن وقطع الكهرباء بشكل كامل طوال اليوم، والتقييد على المواد الأساسية مثل الغاز والبترول والسلع والمواد الغذائية، وارتفاع الأسعار، ومحاولة إحباط معنويات الشباب"، حسبما قال.
XS
SM
MD
LG