Accessibility links

"كلنا ليلى" تصعد براديو سوا إلى المرحلة النهائية لمهرجان نيويورك


نجح "راديو سوا" في الوصول إلى المرحلة النهائية من مهرجان نيويورك الدولي للبرامج الإذاعية والترويجية في دورته الرابعة والخمسين عبر فقرة أعدها الزميل محمد مقبل في برنامج مجلة سوا حول مدونة "كلنا ليلى" التي انطلقت من مصر لعرض مشكلات النساء في العالم العربي.

وتتحدث الفقرة عن مجموعة من المدونات في مصر يتحدثن عن المشكلات الاقتصادية والاجتماعية في المجتمع المصري، والتي سرعان ما لقيت صدى لتتحول صفحة "كلنا ليلى" إلى مدونة لمشكلات الفتيات في العالم العربي بأسره.

ويقول معد الفقرة الزميل محمد مقبل عن سبب اختياره لهذا الموضوع إن الفتيات اللاتي قمن بإطلاق صفحة "كلنا ليلى" كن بمثابة سفراء لمصر والدول العربية في الخارج وحلقة وصل بين الثقافتين الغربية والعربية.

وأضاف أن المدونة هي الأولى من نوعها بهذا الحجم في العالم العربي كما أنها لقيت تقديرا دوليا وحصلت على جائزة من الولايات المتحدة نظرا لطبيعتها المتفردة.

وأشار مقبل إلى أن المدونة التي أطلقتها المصرية إيمان عبد الرحمن سرعان ما اتسع نطاقها لتصبح وسيلة للنساء في الشرق الأوسط لتبادل الرأي حول العديد من القضايا والمشكلات التي تواجههن وحظيت بمشاركات من 250 فتاة وسيدة من 14 دولة من بينها مصر وسوريا واليمن وليبيا والسعودية والأراضي الفلسطينية.

وقال إن صفحة "كلنا ليلى" منحت الفتيات في هذه الدول الفرصة لمناقشة مشكلاتهن والتعبير عن أنفسهن بشكل مفتوح في مجتمعات محافظة.

وعن دخول أحد برامج "راديو سوا" للمرحلة النهائية من التصفيات في مهرجان نيويورك يقول رئيس مؤسسة شبكات بث الشرق الأوسط المالكة لراديو سوا بريان كونيف إن "هذا التقدير من جانب إدارة المهرجان يعد مثالا جديدا على نجاح راديو سوا في التعامل مع قضايا وموضوعات حساسة نادرا ما تحظى بالمناقشة في الشرق الأوسط".

وتعهد كونيف بأن يواصل "راديو سوا" الحديث عن القضايا الهامة لشعوب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يذكر أن "راديو سوا" يحظى بمعدلات استماع مرتفعة في المنطقة العربية إذ قدر استطلاع للرأي العام أجرته مؤسسة "أيه سي نيلسون" مؤخرا عدد مستمعيه بنحو 16 مليون مستمع أسبوعيا.

ويتبع الراديو مؤسسة شبكات بث الشرق الأوسط التي تمولها الحكومة الأميركية عبر منحة مقدمة من مجلس أمناء البث، وهو وكالة أميركية فدرالية مستقلة غير هادفة للربح.

XS
SM
MD
LG