Accessibility links

كيري يطرح مشروع قانون في مجلس الشيوخ يسمح بعمليات عسكرية أميركية محدودة في ليبيا


تم الثلاثاء التقدم بمشروع قرار جديد يسمح بعمليات عسكرية اميركية "محدودة" في ليبيا أمام مجلس الشيوخ، فيما أبدى عدد من النواب استعدادهم لمنع رصد اموال لحرب من دون موافقة الكونغرس.

ويسمح القرار الذي طرحه السناتور الديموقراطي جون كيري وزميله الجمهوري جون ماكين باستخدام "محدود" للقوة ويحظر ارسال قوات إلى الاراضي الليبية.

وقال كيري أمام زملائه في مجلس الشيوخ صباح الثلاثاء "هذا ليس شيكا على بياض للرئيس".

ويوضح القرار أيضا أن السماح باستخدام "محدود" للقوة ينتهي مفعوله بعد عام من تنفيذ القرار.

وأعرب عدد من النواب الثلاثاء عن استيائهم من عدم طلب الرئيس رأي الكونغرس قبل أن يأمر في مارس/آذار ببدء عمليات عسكرية ضد نظام العقيد معمر القذافي.

وقالت الادارة في تقرير من 32 صفحة سلمته للنواب الاربعاء الماضي إن دور المهمة الاميركية يقتصر على توفير الدعم لحلف الاطلسي وأن الامر لا يتعلق بـ"أعمال حربية" حددها قانون 1973.

وأيد كيري هذا الموقف الثلاثاء مؤكدا "أننا لم نخض أعمالا حربية لأن هناك اعمالا حربية ولاننا ندعم اناسا يخوضون أعمالا حربية".

لكن ماكين كرر بخلاف زميله أن "القاء قنابل وقتل الاعداء" يشكل في نظره حالة حرب.

وقال "ساكون أول من يقر بأن هذا القرار بالسماح ليس مثاليا ولن يرضي الجميع، لافتا إلى أن القرار كان يمكن أن يتضمن دعوة للرئيس إلى تحديد اهداف واضحة في ليبيا.

لكن السناتور الجمهوري اعتبر أن هذا الخيار هو الافضل وأنه "حان الوقت" للسماح بتحرك اميركي في ليبيا، وقال ايضا "أعتقد أن الرئيس قام بالخيار الملائم عبر التدخل لوقف كارثة انسانية".

قصف مصراتة

ميدانيا، قال مراسل وكالة أنباء رويترز في مدينة مصراتة الساحلية التي تسيطر عليها المعارضة الليبية إن اربعة صواريخ اطلقتها القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي انفجرت في وسط المدينة يوم الثلاثاء.
ولم يتبين على الفور ان كان هذا الهجوم قد أسفر عن سقوط اي قتلى أو جرحى.

واشنطن تفرض عقوبات على مصارف ليبية

من ناحية أخرى، أعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء فرض عقوبات على ثلاثة مصارف اعتبرتها فروعا لمصرف تملكه الحكومة الليبية، وتقع في لبنان وتونس وتركيا بعد أن اتهمتها بالقيام بتحويلات لصالح نظام العقيد معمر القذافي.

والمصارف الثلاثة هي مصرف شمال افريقيا التجاري في بيروت، ومصرف شمال افريقيا الدولي في تونس، والبنك العربي التركي في اسطنبول.

واعتبرت واشنطن ان هذه المصارف الثلاثة هي فروع لمصرف سبق أن فرضت الادارة الاميركية عقوبات عليه وهو المصرف الليبي الخارجي
.
وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان الثلاثاء إنها باتت تحظر على الشركات الاميركية أو المواطنين الاميركيين ممارسة التجارة مع هذه المصارف الثلاثة.

وأضاف البيان أن هذه المصارف الثلاثة "اجرت تعاملات تجارية باسم المصرف الليبي الخارجي او لحسابه".

وتابع بيان الخزانة الاميركية أن الولايات المتحدة "تواصل السماح باجراء تعاملات تقوم بها مصارف تشرف عليها الدولة الليبية ومسجلة في دول اخرى غير ليبيا، ما دامت هذه التعاملات لا تتم لصالح نظام القذافي أو أي شخص أو هيئة تم تجميد اصولها".

كما أضافت الادارة الاميركية على لائحتها السوداء هذه ست شركات تملكها الدولة الليبية.

من جهة ثانية اعلنت وزارة الخزانة رفع العقوبات التي تستهدف وزير النفط السابق شكري غانم الذي انشق عن النظام في الاول من يونيو/حزيران.
XS
SM
MD
LG