Accessibility links

logo-print

إعادة انتخاب بان كي مون أمينا عاما للأمم المتحدة لفترة ثانية


أعادت الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء انتخاب الكوري الجنوبي بان كي مون أمينا عاما للمنظمة الدولية لولاية ثانية تستمر خمسة أعوام عبر التصويت برفع الأيدي.

ولم يكن لبان أي منافس معلن، وقد حظي الجمعة بتأييد الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن.

وفي خطاب ألقاه، توقف بان عند نجاحات الأمم المتحدة خلال ولايته الأولى، مؤكدا أن "الأمم المتحدة هي رأس حربة لمساعدة الناس أكثر من أي وقت مضى".

وقد تبنى بان مواقف جريئة خلال الربيع العربي، وانتقد الرئيس السوري بشار الأسد إلى درجة رفض الأخير التحدث إليه عبر الهاتف.

كما لم يوفر الزعيم الليبي معمر القذافي من انتقاداته.

غير أن بان كي مون تعرض لانتقادات بسبب سكوته عن انتهاكات حقوق الإنسان في الصين، كما أنه لم يتطرق إلى حالة الحائز على جائزة نوبل للسلام الصيني المسجون ليو تشياوبو أثناء لقائه الرئيس الصيني هو جينتاو في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتلقى بان تهاني الولايات المتحدة، واعتبرت سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة سوزان رايس أنه "بطل السلام والأمن".

وفي باريس، هنأ الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بان بـ"الالتزام الذي أظهره طوال ولايته الأولى في خدمة المنظمة ولمصلحة السلام والأمن الدوليين".

بدوره، أمل المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي بأن يواصل بان الحفاظ على السلام العالمي وتعزيز التنمية المشتركة وإضفاء دينامكية على التعاون الدولي.

من ناحيتهما، أشاد رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فون رومبوي ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو بإعادة انتخاب بان كي مون على رأس الأمم المتحدة.

وقالا في بيان مشترك إنه مع بان كي مون "أدت الأمم المتحدة دورا حاسما"، مشيدين بعمل المنظمة في مجال التصدي للاحتباس الحراري وبدورها في تسوية النزاعات المسلحة وعملها من اجل التنمية لوضع حد للفقر في العالم.

وتنتهي ولاية بان الحالية في 31 ديسمبر/كانون الأول 2011، فيما تستمر ولايته الثانية من الأول من يناير/كانون الثاني 2012 حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2016.

وبان كي مون هو الأمين العام الثامن منذ إنشاء الأمم المتحدة في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

XS
SM
MD
LG