Accessibility links

logo-print

نائب الرئيس اليمني يجتمع بقيادات منشقة لبحث آلية نقل السلطة في غياب صالح


أفادت مصادر يمنية يوم الأربعاء أن نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد عقد اجتماعا مشتركا مع قائد القوات اليمنية المنشقة اللواء علي محسن الأحمر وزعيم قبائل حاشد الشيخ صادق الأحمر لمناقشة "آلية نقل السلطة" في اليمن في ظل غياب الرئيس علي عبدالله صالح.

وقال مصدر مقرب من الشيخ الأحمر لوكالة الصحافة الفرنسية أن الاجتماع تم مساء أمس الثلاثاء وشارك فيه أيضا رجل الأعمال والقيادي البارز في المعارضة الشيخ حميد الأحمر وتطرق إلى "آلية نقل السلطة من أجل أن يمارس نائب الرئيس صلاحيات الرئيس بشكل كامل".

ويتولى هادي بحسب الدستور صلاحيات الرئيس في غياب صالح، إلا أنه لم يصدر أي تكليف رسمي له بتولي هذه المهام، فيما تتهم المعارضة أبناء الرئيس وأقاربه بأنهم هم من يمسكون في الواقع بزمام الأمور في البلاد.

وبحسب المصدر فقد أكد المعارضون الثلاثة لنائب الرئيس عبد ربه منصور هادي "دعمهم الكامل وعلى الأخص لاتخاذ الإجراءات الكاملة لضمان الأمن وعودة الخدمات"، في إشارة إلى معالجة أزمة المحروقات والكهرباء في صنعاء وباقي أنحاء اليمن.

ويأتي ذلك فيما يتابع المحتجون والمعارضة الضغوط على نائب الرئيس من أجل تشكيل مجلس انتقالي.

ولا يزال الرئيس اليمني علي عبدالله صالح متواريا عن الأنظار في السعودية حيث يتلقى العلاج جراء اصابته في هجوم استهدف مسجد القصر الرئاسي في الثالث من يونيو/حزيران الجاري.

فرار سجناء من القاعدة

في هذه الأثناء، تمكن العشرات من السجناء المنتمين لتنظيم القاعدة من الفرار فجر الأربعاء من سجن المكلا المركزي في جنوب شرق اليمن فيما أسفرت الاشتباكات داخل السجن عن مقتل عنصر من الأمن، بحسب مصادر أمنية وطبية.

وأكد مصدر أمني يمني أن 62 سجينا تمكنوا من الفرار ثم ألقي القبض على اثنين منهم، وذلك بعد هجوم شن من داخل السجن وليس من خارجه.

وذكر المصدر أن "السجناء المتهمين بالانتماء إلى تنظيم القاعدة تمكنوا من الفرار بعد مهاجمتهم للحراس ومصادرة أسلحتهم".

وقال مصدر أمني آخر إن أكثر من مئة عنصر من تنظيم القاعدة يقبعون في هذا السجن بينهم 58 عنصرا صدرت بحقهم أحكام قضائية مشيرا إلى أن قوات الأمن تنتشر بشكل كثيف بجوار السجن فيما وصلت تعزيزات إلى الشوارع القريبة.

وأفاد مصدر طبي من مستشفى ابن سينا في المكلا إن المواجهات في السجن أسفرت عن مقتل جندي وإصابة اثنين أحدهما حالته خطرة.

في هذه الأثناء، اتهم المتحدث باسم منظمات المجتمع المدني في حضرموت ناصر باقزقوز السلطات بمساعدة عناصر القاعدة على الفرار.

وقال باقزقوز إن "السلطة التي تعيش آخر أيامها تريد ادخال محافظة حضرموت في فوضى".

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها توجيه مثل هذه الاتهامات إلى السلطات اليمنية إذ قال معارضون إنها تتقاعس عن التصدي لعناصر القاعدة التي تسيطر على مدينة زنجبار منذ نهاية الشهر الماضي، الأمر الذي نفته السلطات التي قالت بدورها إن قواتها تهاجم معاقل القاعدة في المدينة وتخوض معارك شرسة ضدها.

XS
SM
MD
LG