Accessibility links

حركة 20 فبراير تقاطع الاستفتاء في المغرب وتدعو إلى التظاهر


دعت حركة 20 فبراير التي تطالب بتغييرات سياسية في المغرب، إلى مقاطعة الاستفتاء حول مشروع دستور طرحه العاهل المغربي الملك محمد السادس، كما دعت إلى التظاهر السلمي في كبرى مدن المغرب يوم الأحد المقبل.

وقال بيان نشرته الحركة يوم الأربعاء على صفحتها في موقع فيسبوك، "إننا ندعو الى مقاطعة مشروع الدستور هذا الذي نرفضه شكلا ومضمونا، ونتمسك بمطالبنا العادلة لتحقيق الكرامة والديموقراطية والعدالة الاجتماعية بالوسائل السلمية".

وقالت الحركة "إننا ندعو المواطنات والمواطنين إلى التظاهر السلمي في كل أنحاء المغرب للاحتجاج على هذا المشروع الذي لا يلبي الشروط المطلوبة لدستور ديموقراطي".

وكان العاهل المغربي قد اقترح مساء الجمعة إصلاحا للدستور يعزز صلاحيات رئيس الوزراء الذي سيتم تعيينه وفقا للتعديل المقترح من الحزب الفائز في الانتخابات، لكنه يحفظ في الوقت ذاته للملك صلاحيات سياسية ودينية واسعة.

ومن ناحيته قال المتحدث باسم الحكومة المغربية وزير الاتصال خالد الناصري تعليقا على دعوة المقاطعة "إن كل المشاركين في الاستفتاء، بمن فيهم المعارضون له، يمكنهم التعبير عن رأيهم بحرية".

وأضاف الناصري "إننا واثقون تماما من الحصول على تأييد أغلبية الشعب لمشروع الدستور، ولن تؤثر بعض الأصوات المغردة خارج السرب في زعزعة ثقتنا".

يذكر أن معظم الأحزاب السياسية في المغرب قد دعت المواطنين إلى التصويت بـ "نعم" على مشروع التعديلات الدستورية، لكن ثلاثة أحزاب من اليسار، هي الحزب الإشتراكي الموحد وحزب الديموقراطية والإشتراكية والطريق الديموقراطي دعت من جانبها إلى مقاطعة الانتخابات.

XS
SM
MD
LG