Accessibility links

logo-print

مهرجان سينمائي في رام الله ينفتح على هموم البشر وقضايا حقوق الإنسان


"إنسان"، هو عنوان المهرجان السينمائي، الذي تنظمه الجمعية الفلسطينية للفنون السينمائية بمشاركة خمسة أفلام روائية وواحد وثائقي تسلط الضوء على حقوق الانسان.

وقال يوسف الشايب مدير المهرجان إنه "يسلط الضوء على مواضيع تندرج في إطار قضايا حقوق الإنسان عبر مجموعة من الأفلام الروائية العربية والعالمية إضافة إلى فيلم وثائقي فلسطيني هو تل الزعتر" مشيرا إلى أنه سيتم عرض هذه الأفلام في الهواء الطلق في محاولة لتنمية الوعي السينمائي لدى الفلسطينيين في إطار ما يعرف بسينما الشارع.

وأضاف الشايب أن "حفل الافتتاح سيكون بالفيلم الهندي (اسمي خان) الذي حقق حضورا عالميا لافتا لمناقشته قضايا هامة مثل العلاقة بين الهندوس والمسلمين والمعاناة التي يعيشها المسلمون في الولايات المتحدة بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول".

وأشار إلى أن المهرجان يقدم الفيلم الإيراني الأميركي (رجم الثريا) للمخرج الإيراني كيروس نورستيه المأخوذ عن قصة حقيقية عن رواية للصحافي الفرنسي فريدوني ساهييبغام لرجم إيرانية حتى الموت عام 1980 في إحدى القرى الإيرانية بتهمة الزنا.

وقال يوسف الديك رئيس الجمعية الفلسطينية للفنون السينمائية في بيان بمناسبة افتتاح المهرجان إن "مهرجان (إنسان) السينمائي يعكس توجهات الجمعية في تنظيم فعاليات سينمائية غير نمطية والابتعاد عن الصورة التقليدية للمهرجانات السينمائية."

وأضاف أن المهرجان "يأتي استكمالا لبرنامج الجمعية في تعميم مفاهيم سينمائية جديدة عبر برامجها ومن بينها برنامج السينما الجوالة الذي قدم مئات من عروض الأفلام في القرى والمخيمات النائية والمهمشة كما أنه حلقة مهمة للتأكيد على أن الفلسطينيين جزء من العالم وأن معاناتهم كشعب محتل لا تخرج أيضا عن عمقها الإنساني."

وتستمر فعاليات المهرجان الذي يقام في ساحة مجاورة لبلدية رام الله حتى الـ 28 من الشهر الجاري.

يشار إلى أن مهرجان "إنسان" السينمائي الأول، يقام تحت رعاية وزارة الثقافة الفلسطينية، وبتمويل من صندوق الاستثمار الفلسطيني، وبمساهمة من جمعية المرأة العاملة، وبالتعاون مع بلدية رام الله، وتلفزيون فلسطين، والفينيق للثقافة والفنون.
XS
SM
MD
LG