Accessibility links

حلف الأطلسي يؤكد مواصلة عملياته في ليبيا رغم مطالب إيطالية بتعليقها


أكد أمين عام حلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن يوم الأربعاء مواصلة الحلف لعملياته في ليبيا تفاديا لسقوط "مزيد من المدنيين" وذلك في رفض مباشر لمطالب إيطالية بتعليق العمليات العسكرية "فورا" لإتاحة الفرصة لمساعدة السكان المدنيين.

وأكد راسموسن في رسالة مصورة وضعها على موقع حلف الأطلسي على شبكة الانترنت، أن "الحلف سيواصل مهمته لأنه إذا ما توقفنا، يمكن أن يسقط عدد كبير من الضحايا المدنيين".

وأضاف أنه "في الأيام الأخيرة، قيل أن تحركات الأطلسي أدت إلى خسائر في صفوف المدنيين، ومن ثم فإنني أعرب عن أسفي الشديد لأي خسارة بشرية في هذا النزاع".

وتابع راسموسن قائلا "لا تنسوا أن نظام القذافي هو الذي تسبب في النزاع بإقدامه على التصدي لشعبه، وليس الأطلسي"، موضحا أن قوات نظام القذافي هي التي تقصف المدن بالدبابات والمدفعية الثقيلة، وليس حلف الأطلسي.

وأكد راسموسن أن نظام القذافي هو الذي يطلق صواريخ من مساجد وملاجئ موجودة على مقربة من حدائق للأطفال وليس حلف الأطلسي.

وبدورها أعلنت فرنسا معارضتها "أي توقف في عمليات" التحالف في ليبيا، معتبرة أن ذلك يمكن أن يسمح للزعيم الليبي معمر القذافي "بكسب الوقت وإعادة تنظيم صفوفه".

وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إن "التحالف والدول المجتمعة في مجموعة الاتصال في أبو ظبي قبل أسبوعين أجمعت على إستراتيجية تكثيف الضغوط على القذافي".

"الأولوية لوقف إطلاق النار"

وتأتي تصريحات راسموسن والمتحدث الفرنسي بعد أن دعا وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني اليوم الأربعاء إلى "تعليق فوري للأعمال الحربية" في ليبيا بهدف إقامة ممرات إنسانية لمساعدة السكان المدنيين.

وقال فراتيني أمام لجنة الشؤون الخارجية ولجنة السياسات الأوروبية في مجلس النواب الإيطالي عشية انعقاد المجلس الأوروبي في بروكسل إن "الأولوية هي لوقف إطلاق النار في ليبيا لكن في انتظار ذلك يعتبر تعليق الأعمال المسلحة أساسيا لإفساح المجال أمام مساعدة فورية".

وفي إشارة إلى عمليات حلف شمال الأطلسي طالب فراتيني أيضا بمعلومات مفصلة عن عمليات الحلف، كما دعا إلى "إصدار تعليمات واضحة ومحددة بعد الأخطاء التي أدت إلى مقتل مدنيين".

من جهته قال رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني إنه يشاطر "مخاوف كل من يخشى إطالة أمد العمليات في ليبيا والتي حدد حلف الأطلسي انتهاء مهلتها بحلول سبتمبر/ أيلول".

واقر الحلف بأنه قتل خطأ مدنيين خلال ضربة ليلية على طرابلس يوم الأحد الماضي أدت إلى مقتل تسعة أشخاص بينهم خمسة من أفراد عائلة واحدة، وذلك بعد أن قام الحلف في 16 يونيو/ حزيران الجاري بضرب رتل من آليات الثوار في منطقة البريقة عن طريق الخطأ.

مبادرة وساطة للازمة

من جهة أخرى، أعلنت منظمة المؤتمر الإسلامي الأربعاء أنها ستطرح خلال "اليومين المقبلين" مبادرة وساطة للأزمة الليبية مشيرة إلى أنها أوفدت لهذا الغرض بعثة لإجراء مباحثات في طرابلس وبنغازي.

وأكد بيان للمنظمة أن الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان اوغلي أوفد "بعثة سياسية رفيعة المستوى إلى ليبيا للوقوف على حقيقة الأوضاع والتطورات المتلاحقة"، برئاسة السفير مهدي فتح الله المدير العام للإدارة السياسية في الأمانة العامة للمنظمة.

وقال البيان إن البعثة ستجري "مشاورات مع الأطراف المعنية في ليبيا"، لاسيما مع مسؤولين في طرابلس، وأعضاء في المجلس الانتقالي في بنغازي.

XS
SM
MD
LG