Accessibility links

لجنة الأخلاق في الـ"فيفا" تؤكد وجود أدلة تدين بن همام بمحاولة الرشوة


أكد تقرير سري للجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، حصلت وكالة الانباء البريطانية على نسخة منه، بأن هناك أدلة تشير من الوهلة الأولى إلى أن رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام حاول إرشاء مسؤولين في حملته الانتخابية لرئاسة الاتحاد الدولي ضد السويسري جوزيف بلاتر.
وأوضح التقرير أن الأدلة كانت قاطعة ومقنعة ودامغة ضد بن همام رئيس الاتحاد الأسيوي وأن نائب رئيس الاتحاد الدولي جاك وارنر كان متواطئا في الرشوة.
وتابع التقرير أن هناك أدلة مقنعة على أن بن همام ووارنر قاما بالترتيب لاجتماع خاص مع الأعضاء ال25 في اتحاد الكونكاكاف في 10 و11 مايو/آيار في ترينيداد وبمعرفتهما تم توزيع هدايا نقدية.

وبحسب شهود عيان وصفوا بالمصداقية من قبل لجنة الأخلاق فإن اعضاء اتحاد الكونكاكاف تسلموا اغلفة مالية يتضمن كل واحد منها 40 ألف دولار. وقام أحد الشهود ويدعى فريد لون من باهاماس بتصوير المبالغ المالية قبل إعادتها.
وقالت لجنة الأخلاق "اثناء هذا الاجتماع يبدو أن السيد بن همام منح على الأقل بطريقة غير مباشرة ومقابل تعهد بالتزام الصمت مغلفا يتضمن 40 الف دولار إلى كل عضو من أعضاء اتحاد الكونكاكاف".
وأضافت "اللجنة ترى بأن منح هذه الهدايا المالية لا يمكن تبريره إلا من خلال ربطه بالانتخابات الرئاسية في الأول من يونيو/حزيران 2011".
وتابعت "لذلك يبدو مقنعا اعتبار تصرفات السيد بن همام بمثابة دفع رشوة أو على الأقل محاولة ارتكاب فعل الرشوة".

وكان الاتحاد الدولي أعلن الاثنين أن وارنر استقال من جميع مناصبه في الاتحاد الدولي مشيرا إلى انه أوقف جميع الإجراءات التي اتخذت ضده من قبل لجنة الأخلاق وأن افتراض البراءة يبقى قائما.

XS
SM
MD
LG