Accessibility links

الرئيس أوباما يقول إنه سيتم سحب 10 آلاف جندي من أفغانستان بحلول نهاية العام الحالي


وجه الرئيس باراك أوباما كلمة إلى الشعب الأميركي من البيت الأبيض مساء الأربعاء تناول فيها قراره البدء في سحب عدد من القوات الأميركية من أفغانستان ليعلن "بدء" نهاية الحرب في افغانستان حيث ستسحب الولايات المتحدة 33 الف جندي حتى صيف 2012.
واعلن الرئيس اوباما في خطابه "بدء" نهاية الحرب في افغانستان حيث ستسحب الولايات المتحدة 10 آلاف جندي حتى نهاية العام الجاري.
وقال "انها البداية-- لكن ليس نهاية-- جهودنا لانهاء هذه الحرب. وسيكون العبء الكبير عدم خسارة المكاسب التي حققناها مع سحب قواتنا وخلال تسليم الامن إلى الحكومة الافغانية".
واوضح أوباما في خطابه الذي استمر 13 دقيقة إن الولايات المتحدة ستكون قادرة على سحب 10 الاف جندي من افغانستان بين شهر يوليو/تموز و ديسمبر/كانون الأول 2011 وقال أيضا "سوف نعيد 33 الفا من جنودنا إلى بلادهم قبل صيف" 2012.
وقال إن هناك "اسبابا للاعتقاد بأن تقدما قد تحقق" في المحادثات مع طالبان من أجل ايجاد حل سياسي من شأنه أن يضع حدا للنزاع في افغانستان. وقال أننا سنبقى حذرين ومتيقظين لعمليات القاعدة في افغانستان وسنلحق بهم الهزيمة.
واضاف "يجب ان تتركز جهودنا ايضا على ملاجىء الارهابيين في باكستان" حيث أعلن أن الولايات المتحدة ستطلب من باكستان التي تدنت العلاقات معها منذ مقتل اسامة بن لادن "الوفاء بالتزاماتها" في مجال مكافحة المجموعات الارهابية وأن تقضي اسلام اباد على ملاجئهم المقامة على أرضها.
"إن الوثائق التي تم العثور عليها في الفيلا التي قتل فيها اسامة بن لادن تظهر ان القاعدة "تعاني كثيرا" وانها "عاجزة بشكل فعال عن تعيين بدائل" للمسؤولين الكبار في التنظيم الذين تمت تصفيتهم.

وأضاف أن هذه الوثائق تدل على أن "بن لادن كان قلقا من ظهور القاعدة عاجزة عن تعيين بدائل لقادة ارهابيين قتلوا ومن كون التنظيم لم ينجح في ابراز اميركا كأمة في حرب مع الاسلام".
وكان اسامة بن لادن قد قتل في الثاني من مايو/أيار من قبل قوة أميركية خاصة في الفيلا التي كان يقطن فيها في ابوت اباد التي تبعد 100 كلم إلى الشمال من اسلام اباد.
وأكد اوباما ان القاعدة تبقى "خطيرة" داعيا الى "الحذر". واضاف "لكننا وضعنا القاعدة على طريق الهزيمة ولن نتوقف طالما ان العمل لم ينجز".

وعن الوضع في ليبيا قال الرئيس أوباما ليس لنا جنود على الأرض في ليبيا لكننا نتشارك مع الحلفاء في العمليات العسكرية التي يقومون بها لحماية المدنيين هناك.

XS
SM
MD
LG