Accessibility links

logo-print

كلينتون تقول إن حلا سياسيا بات ممكنا في أفغانستان ومولن يحذر من مخاطر للانسحاب


قالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون يوم الخميس إن "حلا سياسيا بات ممكنا في أفغانستان" مؤكدة أن الولايات المتحدة تقوم بـ"اتصالات أولية" مع حركة طالبان هناك.

وأضافت كلينتون في جلسة استماع بمجلس الشيوخ أن الولايات المتحدة تقوم بعدد كبير من الاتصالات على مختلف المستويات في أفغانستان والمنطقة تتضمن القيام باتصالات أولوية مع أعضاء في حركة طالبان.

وتابعت كلينتون قائلة إن "ذلك ليس عملا لطيفا لكنه جزء من جهود لوضع حد للتمرد في أفغانستان".

ومن ناحيته قال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأدميرال مايكل مولن يوم الخميس إن خطط الرئيس باراك اوباما لسحب قوات من أفغانستان "تتجاوز المدى الذي كنا نتوقعه وتنطوي على مخاطر أكثر مما كنا مستعدين للقبول به".

وأضاف مولن في شهادة أمام الكونغرس أن "النهج الأسلم هو بالتأكيد توفير مزيد من القوات لمزيد من الوقت، غير أنه ليس بالضرورة النهج الأفضل".

وقال إنه "في نهاية المطاف، الرئيس وحده هو الذي يمكنه تحديد المستوى المقبول من المخاطر التي يتعين علينا تحملها، واعتقد انه فعل ذلك".

وأضاف أنه لا يود الخوض في "نصيحته الخاصة" التي قدمها بهذا الصدد، غير أنه أكد في الوقت ذاته أن "قرارات الرئيس تتجاوز المدى الذي كنا نتوقعه وتنطوي على مخاطر أكثر مما كنا مستعدين للقبول به في بادىء الأمر".

وجاء كلام مولن بعد يوم من إعلان اوباما نيته سحب 33 ألفا من القوات الاميركية العاملة في أفغانستان بحلول شهر سبتمبر/أيلول من العام المقبل.

ووفقا لخطة الرئيس أوباما فسيتم سحب عشرة آلاف جندي قبل نهاية العام الجاري وسحب 23 ألفا بنهاية صيف العام القادم وترك نحو 68 ألف جندي أميركي في أفغانستان ضمن قوات حلف شمال الأطلسي التي يبلغ قوامها حاليا نحو 140 ألف جندي بينهم نحو مئة ألف جندي أميركي.

XS
SM
MD
LG