Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

كندا تبرئ جنودها من تهمة تعذيب معتقلين أفغان


برأت الحكومة الكندية جنودا كنديين من ممارسة التعذيب بحق معتقلين أفغان عبر تسليمهم إلى أجهزة الأمن الأفغانية مؤكدة أن القوات الكندية عاملت المعتقلين دوما وفقا للقانون الدولي.

وقال وزير الدفاع الكندي بيتر ماكاي في جلسة أمام البرلمان إن وزارته نشرت أربعة آلاف صفحة من الوثائق التي تدل على براءة الجنود الكنديين. وأضاف أن "هذه الوثائق تدل بشكل واضح على عدم وجود أي ادعاءات تتمتع بالمصداقية ضد القوات الأفغانية وان قواتنا عاملت في كل الأوقات المعتقلين الأفغان طبقا للقانون الدولي".

وتمنع معاهدة جنيف أي طرف في الحرب من تسليم معتقلين لطرف آخر إذا كانوا مهددين بالتعذيب.

وتشهد كندا جدلا كبيرا منذ أكثر من عام جدل حول المعاملة السيئة التي يتعرض لها المعتقلون الذين يسلمون إلى أجهزة الأمن الأفغانية.

واتهم الدبلوماسي السابق في أفغانستان ريتشارد كولفين الحكومة المحافظة بتجاهل تقاريره حول التعذيب الذي يتعرض له المعتقلون الذين يتم تسليمهم إلى السلطات الأفغانية.

وكانت وزارة الدفاع الكندية قد نشرت هذه الوثائق أمس الأربعاء مع فرض رقابة على أجزاء منها لأسباب أمنية.

وقال جاك ليتون زعيم الحزب الديموقراطي الجديد اكبر تشكيلات المعارضة في كندا إن القيود التي فرضت على الوثائق جعلت من "المستحيل ضمان إطلاع الكنديين على الحقيقة".

وأضاف أن القضية الحقيقية هي معرفة ما إذا كانت القيادة العسكرية والحكومات المتعاقبة تعرف أن الجنود على خط الجبهة شجعوا على غض النظر عندما ينقل معتقلون إلى سجن قد يتعرضوا فيه للتعذيب".

وهددت المعارضة في وقت سابق بالدعوة إلى انتخابات مبكرة متهمة الحكومة المحافظة بالاختباء وراء اعتبارات الأمن القومي للإبقاء على سرية وثائق محرجة.

يذكر انه كان قد تم التوصل إلى اتفاق في يونيو/حزيران عام 2010 بشأن تكليف لجنة برلمانية مهمة بدراسة كل الوثائق المتعلقة بالقضية لعرضها بعد ذلك على خبراء.

XS
SM
MD
LG