Accessibility links

راسموسن يؤكد استمرار العمليات في ليبيا وتدمير 2400 هدف عسكري لقوات القذافي


أكد أمين عام حلف شمال الأطلسي اندرس فو راسموسن الخميس عزم الحلف مواصلة عملياته العسكرية في ليبيا حتى تحقيقها هدفها، مقللا في الوقت ذاته من شأن الدعوة الإيطالية لتعليق العمليات لإتاحة الفرصة لتوصيل مساعدات للمدنيين.

وردا على هذه الدعوة الإيطالية، قال راسموسن في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية إنه "على العكس من ذلك، سنستمر ونواصل عملياتنا حتى النهاية" مؤكدا أن "الحلفاء ملتزمون بالقيام بالجهود اللازمة لاستمرار العملية" العسكرية في ليبيا.

وتابع قائلا "سنأخذ الوقت الذي نحتاجه إلى أن نصل إلى الهدف العسكري، وهو إنهاء كل الهجمات ضد المدنيين الليبيين وعودة القوات المسلحة إلى ثكناتها وحرية الحركة للمساعدات الإنسانية."

وأشار راسموسن إلى أن "ثبوت صعوبة سحق الجيش الليبي والجهاز الأمني التابع للعقيد معمر القذافي لا يشكل مفاجأة" مؤكدا أن الحلف كان على علم بأن لدى القذافي الوسائل العسكرية والموارد المالية.

وأكد أن حلف الأطلسي "تفادى مذبحة وكسر شوكة الآلة الحربية للقذافي" مشيرا إلى أن الحلف "أتلف أو دمر 2400 هدف عسكري في ليبيا". وعبر راسموسن عن رضاه إزاء التقدم الذي تحرزه قوات المعارضة المسلحة في ليبيا مشيرا إلى أن هذه القوات تقوم حاليا بأخذ المبادرة وشن هجمات ضد قوات القذافي.

وكشفت دعوة ايطاليا لوقف إطلاق النار عن توتر داخل الحلف بعد نحو 14 أسبوعا من بدء حملة القصف التي فشلت حتى الآن في الإطاحة بالقذافي لكنها تسبب قلقا متزايدا بشأن التكلفة والخسائر في صفوف المدنيين.

وكان حلف شمال الأطلسي قد اقر مطلع الأسبوع الجاري للمرة الأولى في حملته العسكرية على ليبيا بأنه ربما تسبب في وقوع خسائر بشريةفي صفوف المدنين عندما ضربت غارة جوية منزلا في طرابلس.

وعبّر القذافي نفسه عن تحد جديد بتسجيل صوتي أذيع في التلفزيون الليبي وصف فيه دول الحلف بأنها قتلة المدنيين الأبرياء وتعهد بالانتقام لموتهم.

ويعمل الحلف بموجب تفويض من الأمم المتحدة لحماية المدنيين من قوات القذافي في الوقت الذي يحاول فيه الزعيم الليبي سحق انتفاضة ضد حكمه المستمر منذ نحو 42 عاما.

يذكر أن زعماء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا كانوا قد تعهدوا بمواصلة الضغوط إلى أن يتخلي القذافي عن السلطة لكن المعارضة وقوات القذافي وصلا إلى طريق مسدود في الصراع المستمر بين الجانبين منذ منتصف فبراير/شباط الماضي.

XS
SM
MD
LG