Accessibility links

إدانات محلية ودولية لأحكام بالسجن بحق معارضين بحرينيين


وصف الشيخ علي سلمان رئيس جمعية الوفاق البحرينية المعارضة الأحكام التي صدرت بحق معارضين بحرينيين ومن بينها ثمانية أحكام بالسجن المؤبد بأنها تتناقض مع الدعوة للحوار.

وقال الشيخ سلمان في حديث مع "راديو سوا": "هذه الأحكام جاءت على رموز سياسية وحقوقية ذات وزن محترم في الشعب البحريني، وهي لا تتناسب مع فكرة الدعوة إلى الحوار. من المفترض أن يكون هؤلاء الأشخاص مدعوين إلى طاولة الحوار، وهم يمتلكون شعبية أكبر بكثير من العشرات الذين دعوا إلى طاولة الحوار ولا يمثلون إلا أنفسهم".

وقد حكمت محكمة السلامة الوطنية في البحرين الأربعاء على ثمانية معارضين بارزين شيعة بالسجن المؤبد وعلى 13 آخرين بالسجن بين سنتين و15 سنة بتهمة التآمر على النظام فيما تستعد البلاد لإطلاق حوار وطني.

وشملت الأحكام 21 متهما بينهم سبعة حوكموا غيابيا على خلفية الحركة الاحتجاجية المطالبة بالتغيير التي انطلقت في المملكة في شباط/فبراير ووضعت السلطات حدا لها بالقوة في منتصف مارس/ آذار.

الحكومة: الأحكام تطمئن السكان إلى أمن المملكة

في المقابل أكدت حكومة البحرين أن تلك الأحكام تطمئن السكان إلى أمن المملكة، على أن يساهم الحوار الوطني في وحدة الشعب.

ويقول ضياء الموسوي عضو مجلس الشورى البحريني إن الحوار يجب أن يكون السبيل لتجاوز المحنة التي تمر بها المملكة وأضاف لـ"راديو سوا": "مهما كانت الظروف ومهما كانت الأحكام ومهما كانت أي مسألة متوترة مرت بها البلاد بإمكاننا أن نعالجها بشيء واحد: بالوسطية، بالواقعية، بالمرونة السياسية، وأيضا تحت طاولة واحدة تقوم على أرضية مشتركة تخدم البحرين وتخدم المواطن البحريني أكان سنيا أو شيعيا أو مسيحيا. نحن يجب أن نحتكم إلى كل ما يساعد المواطن البحريني ويساعد ثوابتنا الوطنية ويساعد هذا المواطن وهذا الوطن ليتجاوز محنته".

ولكن الشيخ سلمان يناقضه في الرأي لأن تمثيل المعارضة في الحوار غير حقيقي على حد تعبيره، ويضيف: "هناك عدم عدالة تمثيل، وقد فرضت السلطة شروطها على واقع الحوار، فهي وضعت الأجندة من خلال هذه الشخصيات المدعوة وجدول الأعمال وآليات اتخاذ القرار، ولم يعد أمام المعارضة الكثير لتستطيع أن تقدم أو تشارك فيه".

وأعرب الشيخ سلمان عن شكوكه في احتمال حصول حوار إذا لم تتمّ التهيئة له بما يـُنصف المعارضة: "إذا لم تعمل الحكومة على تحسين أجواء الحوار بإطلاق سراح المعتقلين وعودة الحريات إلى طبيعتها وعودة الناس المفصولين إلى أعمالهم وتمثيل المعارضة تمثيلا حقيقيا في الحوار، والاتفاق على أجندة الحوار وطريقة اتخاذ القرار وما شابه ذلك، بغير هذه التهيئة المناسبة التي دعا لها المجتمع الدولي لا يبدو الحوار بأنه يحتوي على جدية ولا يبدو أن هذا الحوار قادر على إيجاد حل جدي ونهائي لمشاكل البحرين".

بان كي مون ينتقد "قساوة" الأحكام ضد المعارضين

من جهته ،أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الخميس عن قلقه العميق إزاء ما سماها قسوة الأحكام التي طاولت ثمانية من المعارضين الشيعة في البحرين، والذين حكمت عليهم محكمة خاصة بالسجن مدى الحياة.

وقال مارتن نسيركي المتحدث باسم بان كي مون، أن الأمين العام حض السلطات البحرينية على السماح لهؤلاء بممارسة حقهم بالاستئناف، والتصرف بموجب التزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان بما في ذلك الحق في محاكمة عادلة.

وأضاف المتحدث، أن الأمين العام يأمل في أن تبذل السلطات البحرينية كل ما في وسعها، لإيجاد بيئة ملائمة لبداية حوار وطني حقيقي.

XS
SM
MD
LG