Accessibility links

logo-print

صحيفة: القذافي يفكر بجدية في ترك طرابلس إلى مكان آخر


نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الصادرة الجمعة عن مصادر استخباراتية أميركية قولها إن الزعيم الليبي معمر القذافي يفكر بجدية في ترك طرابلس إلى مكان آخر أكثر أمانا خارج العاصمة الليبية.

وأضافت الصحيفة أن موعد انتقال الزعيم الليبي غير معروف حتى الآن، لكنه لا يبدو أنه على وشك الحصول في الوقت الحالي.

وقالت الصحيفة إن خطوة القذافي المتوقعة تأتي بعد أن تركت ضربات الحلف الأطلسي الأخيرة أثرا كبيراً على النظام الذي لا يشعر بالأمان بعد أن تركزت ضربات التحالف الدولي على العاصمة الليبية.

وأشارت الصحيفة إلى أن التقارير عن مغادرة الزعيم الليبي ليست بجديدة لكنها ازدادت في الآونة الأخيرة وخصوصا تلك التي تتحدث عن انتقال داخل البلاد سيقوم بها القذافي.

كما نقلت الصحيفة مخاوف بعض المسؤولين الأميركيين من عدم وجود خطة واضحة وضعها الغرب أو الدول المجاورة لليبيا لمستقبل هذا البلد خلال مرحلة ما بعد القذافي.

وقال قائد القوات الأميركية في إفريقيا كارتر هام للصحيفة إن المجتمع الدولي لا يملك خططاً لمرحلة ما بعد القذافي رغم أن هذه المرحلة قد تبدأ في أي وقت، مضيفاً أن المجتمع الدولي قد يضطر لإرسال قوات من الأمم المتحدة أو الاتحاد الإفريقي خلال تلك المرحلة من اجل حماية البلاد ومؤسساتها من الانهيار.

من جانبه، توقع نائب مندوب ليبيا السابق في الأمم المتحدة إبراهيم دباشي إن يكون الهجوم من منطقة الجبل الغربي هو الفاصل في تحديد مصير القذافي وليس تقدم مقاتلي المعارضة المسلحة من مصراتة.

مستقبل مشاركة واشنطن

وتأتي هذه التسريبات في وقت يستعد فيه الكونغرس الأميركي الجمعة للتصويت على مستقبل مشاركة الولايات المتحدة في العمليات العسكرية في ليبيا التي تهدف إلى حماية المدنيين من الهجمات التي تشنها قوات القذافي على مواقع المعارضة المسلحة.

وسيبحث الكونغرس مشروعي قرارين، الأول اقترحه الجمهوري توماس روني يسمح بتمويل عمليات المراقبة والإنقاذ وتموين الوقود التي تشارك فيها واشنطن بفعالية، لكنه يدعو إلى وقف المشاركة الأميركية في أي عمليات قصف لأهداف في ليبيا.

أما المشروع الثاني، والذي يرجح أن يتم التصويت عليه، فقد اقترحه الديموقراطي جون كيري وزميله الجمهوري جون ماكين ويسمح بمشاركة واشنطن في العمليات العسكرية لمدة عام دون السماح باستخدام القوات البرية.

ياتي ذلك في وقت دعا فيه ممثل المجلس الانتقالي الليبي المعارض في واشنطن علي الاوجلي الكونغرس إلى عدم إضاعة هدف العمليات العسكرية في بلاده وذلك من خلال المناقشات الطويلة والبيروقراطية، حسب تعبيره.

كما أعرب الأوجلي في مقابلة مع مدونة The Cable التابعة لمجلة Foreign Policy عن خيبة أمله من نضوب الموارد المالية للمجلس، لكنه أكد أن بنغازي لا تتوسل المال من احد لكنها تريد الوصول إلى أموال الليبيين المجمدة في العديد من الدول.

XS
SM
MD
LG