Accessibility links

logo-print

الرئيسان الباكستاني والأفغاني يشاركان في مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب بطهران


وصل الرئيسان الباكستاني آصف علي زرداري والأفغاني حميد كرزاي الجمعة إلى طهران للمشاركة في قمة ثلاثية مع إيران وفي مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وتأتي القمة الثلاثية بمشاركة الرئيس محمود احمدي نجاد، في حين أعلنت الولايات المتحدة سحب 33 ألف جندي من أصل 99 ألفا يرابطون في أفغانستان، من الآن وحتى صيف 2012. وأعقب إعلان الولايات المتحدة إعلان آخر حول سحب مئات الجنود الفرنسيين من أفغانستان.

وكانت بريطانيا وألمانيا اللتان تشاركان بأكبر الوحدات بعد الولايات المتحدة، قد أعلنتا نيتهما تقليص عدد قواتهما قبل نهاية هذه السنة.

وأعربت طهران دائما عن معارضتها لتواجد قوات من حلف الأطلسي في أفغانستان متذرعة بأنها تعزز المجموعات الإرهابية، وخصوصا طالبان والقاعدة.

وتخضع طهران هي الأخرى ضحية أعمال مسلحة على حدودها مع باكستان وأفغانستان من جانب مجموعة جند الله السنية المتطرفة التي أدرجتها الولايات المتحدة على لائحة المجموعات الإرهابية.

وبعد القمة الثلاثية، سيشارك الرئيسان الأفغاني والباكستاني السبت في مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب. وسيستضيف المؤتمر أيضا الرؤساء السوداني عمر البشير والعراقي جلال طالبان والطاجيكي أمام علي رحمن، بحسب وسائل الإعلام الإيرانية.

وتشارك دول أخرى أيضا في هذا المؤتمر وإنما على مستويات أدنى.

ويواجه الرئيس البشير مذكرتي توقيف أصدرتهما المحكمة الجنائية الدولية بتهمة جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة في منطقة دارفور غرب السودان التي تشكل مسرحا لنزاع عنيف منذ ثمانية أعوام.

وإيران المدرجة على اللائحة الأميركية للدول الداعمة للإرهاب، تتهم باستمرار الولايات المتحدة وإسرائيل، عدويها اللدودين، بالوقوف وراء هجمات إرهابية على أراضيها، مشيرة إلى أن عددا من الوجهاء، وخصوصا رئيس ورئيس وزراء، كانوا ضحايا "أعمال إرهابية" في بداية الثمانينات.
XS
SM
MD
LG