Accessibility links

باكستان والهند تتفقان على دعم بناء الثقة بين البلدين على صعيد الأسلحة


اتفقت وكيلة وزارة الخارجية الهندية نيروباما راو مع نظيرها الباكستاني سلمان بشير على توسيع تدابير بناء الثقة بين البلدين على صعيد الأسلحة النووية والتقليدية.

وأعلنا في بيان مشترك بعد اجتماع استمر ليومين في إسلام أباد أن اجتماعاً لخبراء من الهند وباكستان سيُعقد في وقت لاحق من أجل بحث اتخاذ تدابير إضافية لبناء الثقة وتعزيز السلام والأمن.

وقد استأنفت الهند وباكستان في فبراير/ شباط الماضي عملية سلام رسمية، كانت قد توقفت بعد هجوم مومباي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2008 الذي نفذه متشددون يتمركزون في باكستان وقتل فيه نحو 166 شخصاً.

وقد أوضحت وكيلة وزارة الخارجية الهندية أن بلادها لا تزال تشعر بالقلق إزاء تهديد الإرهاب، لكنها تعهدت بالعمل على دفع محادثات السلام مع باكستان.

وقالت: "إن هاجس العصابات والعنف تسبّب بمعاناة هائلة لشعبنا في السنوات الماضية. وآن له أن ينتهي. إن إيديولوجية الصراع العسكري لا مكان لها في نموذج علاقتنا الآن في القرن الحادي والعشرين".

من جهته أعرب سلمان بشير وكيل وزير الخارجية الباكستاني عن تفهم بلاده لهواجس الهند، وأضاف: "إننا نتفهم مخاوف الهند بعد حادث مومباي، ونحن نأمل ونتوقع أن تعالج هذه القضية بمعناها العام أي قضية الإرهاب، بموضوعية من خلال نهج من التعاون، وآمل بأن تتوفر روح المشاركة بين السلطات المعنية".

XS
SM
MD
LG