Accessibility links

logo-print

نائب رئيس المجلس الانتقالي الليبي يتوقع عرضا من القذافي لإنهاء الصراع


أعلن الثوار الليبيون أنهم يتوقعون تلقي عرض في وقت قريب جدا من العقيد الليبي معمر القذافي ينهي أربعة أشهر من الصراع في ليبيا بينهم وبين النظام.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عبد الحفيط غوقة نائب رئيس المجلس الانتقالي الليبي قوله إن الوسطاء في الأزمة الليبية أشاروا إلى أن مقترحا في هذا الشأن يجري العمل عليه حاليا.

وأضاف أن الثوار تركوا دائما مجالا للقذافي للخروج وإنهاء الأزمة قائلا إن القذافي بات غير قادر على التنفس في إشارة منه إلى الضغوط العسكرية والسياسية التي يتعرض لها.

وشدد غوقة على أن المجلس الانتقالي يرغب في أن يتضمن أي عرض لحل الأزمة رحيل القذافي وعائلته من السلطة في ليبيا ومن الحياة السياسية .

ونفى عبد الحفيط غوقة نائب رئيس المجلس الانتقالي الليبي وجود أي اتصال مباشر بين المجلس والنظام وقال إن الزعيم الليبي طلب وساطة فرنسا وجنوب إفريقيا في حل الأزمة وان جهات اتصال في البلدين أكدوا أن القذافي يعدّ لمقترح لوقف حمام الدم في ليبيا.

وأكد جمعة القماطي منسق المجلس في لندن أن الثوار لن يقبلوا بأي اتفاق لا يتضمن تنحي القذافي عن السلطة.

وأضاف في لقاء مع "راديو سوا" أن "هذا العرض لم يقدم رسميا من قبل القذافي. يجب أن ننتظر حتى يتقدم به رسميا ثم ننظر فيه مع التأكيد أننا لن تنازل عن طلب تنحي القذافي وأبنائه نهائيا عن السلطة في ليبيا".

ورأى جمعة القماطي منسق المجلس الانتقالي في لندن أن العرض المتوقع من القذافي ليس جديا ولن يكون رسميا معتبرا انه مناورة يلجأ إليها القذافي لوقف عمليات الناتو.

وأَضاف أن "الكرة في ملعب القذافي. إما ينكر تقديم الفكرة أو يقدمها رسميا " وتوقع القماطي عدم قيامه بتقديم أي مقترحات رسمية.

وفي هذا الإطار، قال إبراهيم صهد الأمين العام للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا إن المطلب الأساسي لليبيين هو تنحي القذافي عن السلطة، قبل إجراء أي حوار مع حكومة طرابلس.

وميدانيا، أفادت الأنباء أن ثلاثة انفجارات قوية هزت السبت ضاحية تاجوراء شرق العاصمة الليبية طرابلس حيث شوهدت سحب الدخان ترتفع فوق المنطقة،

كما أعلن التليفزيون الليبي الرسمي السبت مقتل 15 شخصا وإصابة أكثر من 20 آخرين في غارة للناتو قال إنها استهدفت مواقع مدنية بمدينة البريقة.

غير أن حلف الأطلسي نفى ما أعلنته ليبيا عن ضربه مواقع مدنية في البريقة ما أدى إلى ذلك العدد من القتلى وقال ناطق باسمه لوكالة الأنباء الفرنسية إن الحلف "ضرب أهدافا عسكرية مشروعة".

XS
SM
MD
LG