Accessibility links

حالة من السخط عقب قرار النائب العام استدعاء فريق طبي الماني


اثارت موافقة النائب العام المصري عبد المجيد محمود على قرار مبارك باستدعاء الفريق الطبي الألماني الذي أشرف على علاجه بألمانيا العام الماضي سخط المصريين، واصفين قرار النائب العام بغير العادل.

وفي الوقت الذي تنتظر فيه عائلة مبارك وصول الفريق الطبي الالماني للوقوف على حالة مبارك الصحية بناء على طلبه، نظر المصريون لقرار النائب العام بسخط وغضب شديدين، وخرجت صحافة القاهرة معبرة عن هذا السخط. وتقول الكاتبة الصحافية بجريدة المصري اليوم نشوى الحوفي:

"أيمن نور كان له سابقة مماثله، حيث طلب طبيبه الخاص المصري أن يشرف عليه ويعالجه، وقد تم رفض الطلب حيث أن القانون لا يسمح بذلك، وأن الجهة القضائية هي المنوط بها تحديد الجهة التي تعالج المتهم المريض".

وقالت مراسلة "راديو سوا" في القاهرة أمنية الخياط إن الحوفي، والتي تحدثت في مقالها الأربعاء الماضي عن علاج مبارك، ترى ضرورة ألا يعامل مبارك كحالة استثنائية خاصة لأنه يواجه تهم الفساد والقتل واستغلال النفوذ والتربح دون وجه حق، وأضافت:

"بأي منطق نعالجه وهو المسؤول الأول والأخير عن فكرة الخدمة الصحية السيئة والمتدهورة التي باتت عليها المستشفيات في مصر لمدة ثلاثين عاما، ولا يجب أن يقول أحد أنه ليس مسؤولا لوجود وزراء للصحة".

وأشارت المراسلة إلى أن الحوفي تطرقت لقراءة أخرى لقرار النائب العام:

"إن النائب العام هنا في الحقيقة يشكك إما في ذمة الأطباء المصريين الذين لن يقولوا الحقيقة، أو في قدرة ومهارة الأطباء المصريين مما يسيء إلى مهنة الطب أكثر ما يبرأ مبارك أو يحدد حالته الصحية".

وعلى صعيد آخر، قرر الفريق الطبي المعالج للرئيس المصري السابق بمستشفى شرم الشيخ استدعاء طبيب للامراض النفسية لمتابعة حالته خاصة بعد اعراض الاكتئاب والامتناع عن الطعام وضعف العضلات.

XS
SM
MD
LG