Accessibility links

logo-print

إثيوبيا تسعى إلى استكمال مشروع سد الألفية قبل الموعد المحدد


أكد مدير مشروع سد الألفية لتوليد الطاقة الكهرومائية والجاري بناؤه علي النيل الأزرق في إثيوبيا سيمنيو بيكيلي أن بلاده تبذل جهودا كبيرة لاستكمال المشروع قبل موعده المحدد‏.

وأشار مدير المشروع إلى أن السد سيجري تشغيله جزئيا بعد ستة أشهر علي أن يكتمل تشغيله بالكامل تدريجيا.

وقال المسؤول الإثيوبي في تصريحات للصحافيين في موقع سد الألفية إن السد سيكون لديه القدرة علي توليد 5250 ميغاوات من الكهرباء عند اكتمال بنائه وسيحجز خلفه 63 مليار متر مكعب من المياه.

وصرح خبير المياه الدولي مغاوري شحاتة أن ما تم إعلانه من قبل إثيوبيا هو رسالة إلى الشعب المصري مفادها بأن أديس أبابا لن تؤجل بناء السدود تحت أي ظرف وأنها لن تنتظر توصيات اللجنة الفنية المشتركة المقترحة من جانبها لتقييم آثار سد النهضة، مشيرا إلى أن أمن دول حوض النيل لا يتحقق إلا باتخاذ إجراءات مشتركة وفعالة.

يذكر أن دولا يمر بها نهر النيل من بينها إثيوبيا قد وقعت اتفاقية تسمح بإقامة مشاريع للري والطاقة الكهربائية على النهر من دون الحصول على موافقة مسبقة من مصر.

وصرح وزير الموارد المائية والري المصرية حسين العطفي ردا على المشروع الإثيوبي بأن "قيام أي دولة بتنفيذ أي مشروع على نهر دولي مشترك دون إخطار مسبق هو بمثابة خرق للعرف والقانون".

وقال العطفي إن مصر تملك الحق في "اللجوء إلى آليات مشروعة للحفاظ على حقوقها المائية ومخاطبة المجتمع الدولي" في هذا الشأن.

وأعلنت إثيوبيا رسميا إنشاء سد الألفية بمنطقة بني شنقول شرق الحدود السودانية، وقالت إنه سيرفع إنتاج الطاقة الكهرومائية في البلاد إلى 10 آلاف ميغاوات خلال السنوات الخمس المقبلة.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي إن المشروع لن يكون له تأثير سلبي على السودان ومصر.

XS
SM
MD
LG