Accessibility links

نتانياهو يطالب عباس بالاعتراف بيهودية إسرائيل ويعتبره مطلبا أساسيا للسلام


دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مجددا يوم الثلاثاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية مؤكدا أن هذا المطلب يشكل "مطلبا أساسيا من أجل السلام".

وقال نتانياهو في كلمة له أمام مجلس أمناء الوكالة اليهودية "إنني أريد أن أسمع الرئيس عباس وهو يعترف بإسرائيل كدولة يهودية".

وتابع نتانياهو قائلا "لقد وقفت أمام شعبي وقلت إنني سوف أقبل بدولة فلسطينية، والآن يحتاج الرئيس عباس إلى الوقوف أمام شعبه ليقول إنني أقبل بدولة يهودية".

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي أن اعتراف الفلسطينيين بدولة يهودية يعد "مطلبا أساسيا من أجل السلام".

ويرفض الفلسطينيون الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية بدعوى أن ذلك سوف يهدد وجود العرب في إسرائيل وسيقضي على آمال ملايين الفلسطينيين اللاجئين في العودة إلى ديارهم أو الحصول على تعويضات.

الدولة الفلسطينية

في شأن آخر، دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، دول الاتحاد الأوروبي والنرويج للاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وبعاصمتها القدس الشرقية، حسبما قالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

وأضافت الوكالة أن تصريحات عريقات جاءت خلال لقاءات منفصلة مع رئيس وزراء مقاطعة هسن الألمانية فولكر بوفاير والوفد المرافق له، والقنصل البريطاني العام السير فنسنت فينن، وممثل النرويج لدى السلطة الفلسطينية تور يويسلاند.

ونسبت الوكالة إلى عريقات قوله للمسؤولين الأوروبيين إن "إصرار الحكومة الإسرائيلية على الاستمرار في النشاطات الاستيطانية وخاصة في القدس الشرقية المحتلة وما حولها، ورفض المرجعيات المحددة لعملية السلام وبما فيها مبدأ الرئيس الأميركي باراك أوباما بدولتين على حدود 1967 مع تبادل متفق عليه للأراضي، يدل بوضوح تام على أن هذه الحكومة تسعى لتدمير عملية السلام وخيار الدولتين"، حسبما قال.

ودعا عريقات المجتمع الدولي إلى "مساندة المسعى الفلسطيني للحصول على عضوية دولة فلسطين على حدود 1967 بعاصمتها القدس الشرقية في الأمم المتحدة أسوة بباقي دول العالم، والمبادرة بالاعتراف بهذه الدولة".

XS
SM
MD
LG