Accessibility links

شركة فرنسية تقاضي غوغل بتهمة احتكار الخدمات


أعلنت شركة "1بلوس فيه" الفرنسية للبحث على الانترنت عزمها مقاضاة العملاق الأميركي غوغل أمام محكمة باريس التجارية، للحصول على تعويض يبلغ 417.7 مليون دولار بدعوى أن الشركة الأميركية استغلت هيمنتها على السوق في منع تطوير الخدمات البديلة.

واتهمت الشركة الفرنسية غوغل بإساءة استغلال هيمنتها بجعل المواقع المنافسة تأتي في مرتبة متدنية في نتائج البحث مع إعطاء الأفضلية لخدمتها، الأمر الذي دفع المفوضية الأوروبية إلى فتح تحقيق في هذا الأمر، وقيام المفوضية التجارية الإتحادية الأميركية هي الأخرى بإطلاق تحقيق الأسبوع الماضي في أعمال الشركة.

وتقول شركة "1 بلوس فيه" التي تدير موقع "اي. جوستيس" القانوني، إن غوغل منعتها من تطوير محركات بحث رأسية متخصصة، وأعاقت قدرتها على تنمية أعمالها وعلى الإعلان، مشيرة إلى أن المبلغ الذي تطالب به على سبيل التعويض هو عن الأرباح التي خسرتها.

وقالت الشركة إنه "بين عامي 2007 و2010 تم إدراج ما لا يقل عن 30 محرك بحث رأسيا أنشأته 1 بلوس فيه بعضها أظهر إمكانيات كبيرة في الاستثمار."

وتتهم "1 بلوس فيه" غوغل بخنق المنافسين من خلال سياسة الربط بين خدمة "اد سنس" الاعلانية التابعة لها وبين محرك البحث الخاص بها مما اضطر الشركات المنافسة للشركة الفرنسية لتبني تكنولوجيا غوغل، على حد قول الشركة.

وتتيح خدمة "اد سنس" لعملاء غوغل شراء كلمات سر عندما تكتب في مدخل للبحث تكون نتيجتها رابطا إعلانيا لموقع الشركة المعلنة إلى جانب نتائج البحث.

ورفض ال فيرني المتحدث باسم غوغل التعليق على الدعوى مؤكدا أن الشركة "تلقت الاخطار بالدعوى للتو ومن ثم لا يمكنها التعليق بالتفصيل عليه حتى الآن."

واستطرد قائلا "نسعى دائما لتقديم كل ما هو أفضل لمستخدمينا، وهذا هو الهدف الرئيسي لشركتنا ونتطلع لتوضيح ذلك."

XS
SM
MD
LG