Accessibility links

إسرائيل تقلل من أهمية توجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة وتعتبرها خطوة دعائية


قال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي وزير الشؤون الإستراتيجية موشيه يعالون إن اعتزام السلطة الفلسطينية الذهاب إلى الأمم المتحدة لنيل اعتراف بدولة فلسطينية مستقلة من جانب واحد يشكل "خطوة دعائية لن يكون لها تأثير كبير على إسرائيل".

واعتبر يعالون في مقابلة مع صحيفة معاريف الإسرائيلية أن الخطوة الفلسطينية لن تكون ذات مغزى طالما أن هذه القضية ستناقش في الجمعية العامة للأمم المتحدة وليس في مجلس الأمن لأنها ستواجه الفيتو الأميركي، حسب قوله.

وتابع المسؤول الإسرائيلي قائلا إنه "لن يحدث شيء في المناطق الفلسطينية، ولو كان القرار المرتقب بشأن الدولة الفلسطينية صادرا عن مجلس الأمن لتوجب علينا اتخاذ خطوات أكثر صرامة تجاه هذه القضية".

وقال يعالون إن "الفلسطينيين لا يفكرون بانتفاضة ثالثة، ولن يسيروا مسيرات مليونية تجاه إسرائيل" معتبرا أن "ثمة تهويلا من وسائل الإعلام الإسرائيلية ومحاولات لإخافة أنفسنا في إسرائيل"، حسبما قال.

وأضاف أن هناك جهات أوروبية تدعم توجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة في محاولة للضغط على الموقف الإسرائيلي تجاه مفاوضات السلام، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نيتانياهو يواجه تلك الضغوط ويصر على مواقفه.

واعتبر أن "العديد من الجهات الدبلوماسية الأوروبية بدأت بالتراجع عن دعم الفلسطينيين في هذا المسار، كما أن الولايات المتحدة تمارس دورا بارزا في هذا المجال من منطلق مصالحها"، حسبما قال.

وتطرق يعالون إلى قضية "أسطول الحرية 2" الذي يعتزم الإبحار إلى قطاع غزة خلال الأيام المقبلة، قائلا إنه ينبغي على إسرائيل "ألا تسمح للسفن بالوصول إلى قطاع غزة بدون رقابة أو تفتيش لأننا قد نواجه سفنا مدنية تنقل السلاح إلى غزة مثل سفينة- كارين أ، وغيرها التي تم ضبطها قبل وصولها"، على حد قوله.

XS
SM
MD
LG