Accessibility links

logo-print

استمرار الجدل حول القوات الأميركية ما بعد موعد الانسحاب


قال نائب عن القائمة العراقية إن أغلب أعضاء البرلمان لا يوافقون على تجديد بقاء القوات الأميركية في العراق، فيما طالب نائب عن التحالف الكردستاني رئيس الوزراء بحسم ملف الوزارات الأمنية بهدف السيطرة على الوضع الأمني بعد انسحاب تلك القوات.

ولا يزال ملف تمديد بقاء القوات الأميركية في العراق موضع جدل بين القوى السياسية، حيث لم تعلن تلك القوى موقفها الرسمي حيال تمديد بقاء القوات من عدمه.

وقال النائب عن القائمة العراقية محمد الخالدي في حديث لـ"راديو سوا" إن أغلب أعضاء البرلمان يرغبون بانسحاب القوات الأميركية في الموعد المحدد لانسحابها وفق الاتفاقية الأمنية المبرمة بين بغداد وواشنطن، وإنهم "يعارضون توجهات كتلهم غير المعلنة إزاء عملية الانسحاب."

ورأى النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية مهدي حاجي أن على رئيس الوزراء نوري المالكي اتخاذ خطوات سريعة لحسم ملف الوزارات الأمنية ليتسنى للقوات العراقية فرض سيطرتها على الملف الأمني بعد انسحاب القوات الأميركية من البلاد.

يشار إلى أن القوى السياسية العراقية بصدد عقد اجتماع لبلورة موقف عراقي رسمي بشأن مستقبل الوجود العسكري الأميركي في العراق بعد موعد الانسحاب نهاية العام الحالي.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG