Accessibility links

ضابط أميركي ينتقد تبرئة متهمين بالإرهاب في محكمة عراقية


انتقد قائد فوج الفرسان المدرع الثالث في الجيش الأميركي الكيرنل آلن ريجنالد قرار محكمة عراقية بتبرئة ثلاثة أشخاص من تهمة الإرهاب خلال محاكمة استغرقت ساعتين ولم يسمح أثناءها للعسكريين الأميركيين الأدلاء بشهاداتهم، حسب بيان صادر اليوم الثلاثاء.

وقال ريجنالد إن الإفراج عن محمد سالم لفتة ومنيف هاشم سنيوي وسعيد عبيد صابر تم من دون محاكمة عادلة وبعد العثور على أدلة في مسرح الجريمة، مما يهدف إلى إلحاق الضرر والاستهانة بالقانون وتقديم رسالة خطيرة تخدم مصالح الإرهابيين الذين يسعون لزعزعة حرية العراق.

وأضاف البيان أن قوة من الجيش الأميركي ألقت القبض على الرجال الثلاثة في الرابع عشر من آذار قرب الطريق السريع في منطقة الهاشمية جنوب بغداد، وبحوزتهم قنبلة وجهاز تحكم عن بعد استعدادا لتفجيرها على سيارة مارة.

ورد المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار البيرقدار في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية قائلا إن الأدلة هي المعيار الوحيد الذي يستند إليه القاضي وفي حال عدم وجودها فهو مضطر للإفراج عن المشتبه بهم.

وأضاف البيرقدار أن أكثر القضايا التي تحدث مع الجانب الأميركي لا يتم خلالها إحضار الأدلة الكافية وربما يعود السبب إلى قلة الخبرة أو أساليب التحقيق التي تختلف عن أساليب العراقيين.

وقد تمت تبرئة المشتبه بهم يوم العشرين من الشهر الجاري بعد وقوفهم أمام المحكمة في مدينة الحلة.

XS
SM
MD
LG