Accessibility links

مرشح جمهوري للانتخابات التمهيدية للحزب ينتقد سياسة أوباما حيال الثورات التي يشهدها العالم العربي


انتقد تيم باولنتي، المرشح للانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الاميركية لعام 2012، الثلاثاء الطريقة التي تعاملت بها إدارة باراك أوباما مع "الربيع العربي"، معتبرا أن آفاق السلام في الشرق الاوسط تضاءلت في عهده.

وقال حاكم مينيسوتا الواقعة في شمال البلاد السابق إن الرئيس كان "مترددا وبطيئا وكثيرا ما افتقر الى رؤية واضحة لمصالحنا"، وذلك في كلمة القاها في مجلس العلاقات الدولية في نيويورك.

وأضاف المرشح الذي ياتي في آخر استطلاعات الرأي خلف المرشحين الجمهوريين الآخرين مثل ميت رومني أو ميشال باكمان، أن "الرئيس أوباما لم ينجح في وضع وتطبيق استراتيجية متجانسة" امام موجة الثورات المطالبة بالديموقراطية التي تجتاح العالم العربي منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

وتابع "لا أحد توقع هذه الاحداث لكن غياب الحرية في العالم العربي لم يكن سرا. طوال 60 عاما أغمضت الدول الغربية اعينها وهذا شيء لا يمكن أن يستمر في عهد التويتر واليوتيوب والفيسبوك".

واعتبر أن الرئيس اوباما "لم يستوعب درس التاريخ هذا".

وقال "بدلا من تشجيع الديموقراطية اتبع سياسة يد ممدودة مضطربة"، وانتقد "صمت" الرئيس خلال انتخابات الرئاسة في ايران عام 2009.

واضاف "نحن في حاجة إلى رئيس يفهم أن اميركا لا يمكن أن تكون متأخرة".

واخيرا اعتبر الجمهوري أنه ليس لدى اوباما سياسة حقيقية بشأن النزاع العربي الاسرائيلي. وقال "اعتقد أن المشكلة في اسرائيل وأن الرد يتمثل في الضغط عليها".

ويأمل باولنتي، غير المعروف جيدا في البلاد، في الاستفادة من الغياب النسبي لمرشحين جادين في الحزب الجمهوري للفوز بترشيح الحزب.

XS
SM
MD
LG