Accessibility links

استطلاع للرأي يظهر أن ثلثي المصريين يؤيدون استمرار معاهدة السلام مع إسرائيل


أظهر استطلاع للرأي أجرته الحكومة وأعلن يوم الثلاثاء أن ثلثي المصريين يرون أن بلادهم ينبغي أن تبقي على معاهدة السلام مع إسرائيل.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط أن 67 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع الذي أجراه مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء قالوا إن من المهم استمرار معاهدة السلام المبرمة مع إسرائيل في عام 1979 مقابل 11 بالمئة يطالبون بإلغائها.

وتراقب الحكومة الإسرائيلية عن كثب تطورات الأوضاع في مصر منذ الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك وسعي الحكومة المؤقتة التي يساندها الجيش لتعديل السياسة الخارجية لتتفق مع مطالب الرأي العام.

مما يذكر أن علاقات مصر الدبلوماسية والاقتصادية فاترة مع إسرائيل منذ توقيع معاهدة السلام التي حققت استقرارا لإسرائيل على حدودها الجنوبية الغربية.

ويشعر كثير من المصريين بالاستياء من صراع إسرائيل مع الفلسطينيين.

ورغم أنه من غير المتوقع أن تقدم أي حكومة مصرية مستقبلا على إلغاء اتفاقية كامب ديفيد يتكهن معظم المحللين بأن تواجه العلاقات مزيدا من التحديات في الأعوام المقبلة.

وقد اتخذت مصر اجراءات لإعادة التفاوض على صفقة مثيرة للجدل لتصدير الغاز إلى إسرائيل وأشارت إلى استعدادها لتحسين العلاقات المتوترة مع إيران التي تجاهر بالعداء لإسرائيل.

وذكرت الوكالة أن اثنين بالمئة ممن شاركوا في الاستطلاع الذي أجري على عينة من 1062 شخصا قالوا إنهم يريدون تعديل بعض بنود معاهدة السلام بينما امتنع 20 بالمئة عن الإجابة.

ولم تذكر الوكالة البنود التي يريد المشاركون في الاستطلاع تعديلها.

وأشارت نتائج الاستطلاع أيضا الى أن 56 بالمئة من المشاركين راضون عن الأوضاع في البلاد وأن 87 بالمئة ينوون الإدلاء بأصواتهم في انتخابات الرئاسة المقبلة مقابل 18 بالمئة فقط صوتوا في الانتخابات السابقة عام 2005.
XS
SM
MD
LG