Accessibility links

logo-print

أسوأ أزمة جفاف تضرب القرن الإفريقي منذ 60 سنة


قال تقرير للأمم المتحدة إن منطقة القرن الأفريقي قد عانت من أسوأ موجة جفاف منذ 60 عاما مما أدى إلى أزمة غذاء حادة وارتفاع معدلات سوء التغذية في الوقت الذي تعاني فيه أجزاء من كينيا والصومال من ظروف ما قبل المجاعة.

وقالت المنظمة الدولية إن أكثر من عشرة ملايين شخص يتأثرون الآن في المناطق المنكوبة بالجفاف في جيبوتي وإثيوبيا وكينيا والصومال وأوغندا، محذرة من أن الوضع يزداد تدهورا.

وذكرت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية اليزابيث بايرز أن "موسمين متتاليين من الأمطار القليلة قد أديا إلى أحد أكثر السنوات جفافا منذ سنة 1950 في مناطق رعوية كثيرة".

وأضافت أنه "ليس هناك احتمال لتحسن في الوضع حتى عام 2012 مما أدى إلى ارتفاع في أسعار المواد الغذائية بشكل كبير في المنطقة لتهوي الكثير من الأسر متوسطة الفقر إلى المعاناة".

وقالت بايرز إن معدلات سوء التغذية بين الأطفال في المناطق الأكثر تضررا أكثر من ضعفي حد الطوارئ البالغ 15 بالمئة ومن المتوقع أن ترتفع أكثر.

وتظهر خريطة الأمم المتحدة للأمن الغذائي في منطقة شرق القرن الإفريقي مساحات شاسعة من وسط كينيا والصومال في فئة "حالة الطوارئ" أي ما قبل مرحلة ما تعتبره الأمم المتحدة كارثة أو مجاعة وتصنف على أنها الفئة الخامسة التي تعتبر الأسوأ على الإطلاق في هذا التصنيف.

XS
SM
MD
LG