Accessibility links

باكستان تطلب من الجيش الأميركي إخلاء قاعدة للطائرات بدون طيار


أعلن وزير الدفاع الباكستاني أحمد مختار الأربعاء أن باكستان طلبت من الولايات المتحدة مغادرة قاعدة جوية في منطقة صحراوية نائية تستخدم على ما يبدو كمنطلق للهجمات التي تشنها الطائرات الأميركية بدون طيار التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية CIA.

ونقلت وكالة الأنباء الباكستانية عن مختار قوله لمجموعة من الصحافيين في مكتبه "لقد أبلغنا المسؤولين الأميركيين بمغادرة القاعدة الجوية"، وذلك من دون الكشف عن موعد المغادرة أو طبيعة الرد الأميركي.

وتعد هذه التصريحات آخر مؤشر على محاولات باكستان الحد من الأنشطة الأميركية على أراضيها منذ عملية الكومندوس التي أدت إلى مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في الثاني من مايو/أيار الماضي.

وكان موقع غوغل ارث قد نشر صورا اعتبرت لطائرات أميركية بدون طيار في قاعدة شمسي، الواقعة على بعد 900 كيلومتر جنوب غرب العاصمة إسلام أباد في إقليم بلوشستان.

وقالت متحدثة باسم السفارة الاميركية لوكالة الصحافة الفرنسية إنه ليس هناك عناصر من الجيش الأميركي في قاعدة شمسي.

يذكر أن الضربات التي تشنها الطائرات الأميركية بدون طيار على طالبان والقاعدة في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان لا تحظى بتأييد لدى الباكستانيين الذين يعارضون تحالف حكومة إسلام أباد مع واشنطن.

وتشير تقارير إلى أن العمليات المنفذة باستخدام طائرات أميركية بدون طيار والتي لم تعترف بها واشنطن علنا، تجري بموافقة ضمنية من الجيش الباكستاني.

وكانت مصادر أميركية قد ذكرت في شهر أبريل/نيسان الماضي أن الموظفين العسكريين الأميركيين قد غادروا قاعدة شمسي التي تعتبر منطلقا لعمليات الطائرات الأميركية بدون طيار بعد التوتر الذي أثاره قيام متعاقد مع وكالة الإستخبارات الأميركية بقتل باكستانيين في لاهور.

XS
SM
MD
LG