Accessibility links

logo-print

بان كي مون يرحب بالاتفاق الذي تم التوصل اليه بين الخرطوم وولاية جنوب كردفان


رحب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاربعاء بتوقيع طرفي النزاع في ولاية جنوب كردفان الثلاثاء اتفاق-اطار لتسوية خلافاتهما في هذه الولاية النفطية شمال السودان التي تشهد أعمال عنف.

وقال المتحدث باسم بان كي مون إن "الامين العام يهنىء الجانبين على الارادة السياسية التي اظهراها من خلال التوصل إلى اتفاق، ويدعوهما إلى الاستفادة من هذه الدينامية للتوصل إلى وقف الاعمال الحربية في جنوب كردفان في اقرب وقت".

وأضاف "يدعو بان الجانبين إلى ضمان حماية المدنيين العزل والسماح بوصول المساعدات الانسانية إلى من هم بأمس الحاجة اليها في جنوب كردفان".

ويأتي هذا الاتفاق-الاطار المبرم في اديس ابابا بعد اتفاق آخر بين الشماليين والجنوبيين حول منطقة ابيي المتنازع عليها، قبل أقل من اسبوعين على استقلال جنوب السودان في التاسع من يوليو/تموز اثر استفتاء نظم في يناير/كانون الثاني.

وتم توقيع الاتفاق بين حكومة الخرطوم ممثلة بالمستشار الرئاسي نافع علي نافع ورئيس الفرع الشمالي في الحركة الشعبية لتحرير السودان مالك عقار.

وفي جنيف، أعلنت معاونة المفوض الأعلى في الامم المتحدة لحقوق الانسان كيونغ-وا كانغ الاربعاء أن "الاولوية حاليا في السودان" تبقى "حماية المدنيين" في مناطق النزاع و"وصول المساعدات الانسانية" اليهم.

وقالت كانغ خلال مؤتمر صحافي في ختام زيارة للسودان دامت اسبوعا "انها مرحلة عصيبة جدا".

واضافت "أعمال العنف في جنوب كردفان يجب أن تتوقف وعلى السلطات السماح بوصول العاملين في المجال الانساني ومراقبي حقوق الانسان".

الاتحاد الافريقي يرحب

وقد رحب الاتحاد الافريقي الاربعاء، عشية القمة ال17 لرؤسائه الخميس في مالابو بالاتفاق-الاطار الموقع من قبل طرفي النزاع في جنوب كردفان لتسوية خلافاتهما في هذه الولاية النفطية شمال السودان ووصفها بأنها "خطوة حاسمة".

وأكد رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي الغابوني جان بينغ في بيان "إنها خطوة حاسمة في توطيد السلام والامن والديموقراطية في جمهورية السودان" معتبرا أن الاتفاق "نبأ سار للاحتفالات باستقلال جنوب السودان في التاسع من يوليو/تموز".

ودعا بينغ ايضا الطرفين إلى "الوقف الفوري لاعمال العنف والسماح بنقل المساعدات الانسانية وعودة النازحين".
XS
SM
MD
LG