Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

أجهزة الأمن المصرية تلقي القبض على عدد من الأشخاص خلال الأحداث التي شهدها ميدان التحرير


أعلن مصدر أمني مصري مسؤول أن إجمالي من تم إلقاء القبض عليهم خلال الأحداث التي وقعت مساء الثلاثاء وفجر يوم الأربعاء بمسرح البالون وميدان التحرير بلغ 40 شخصا من بينهم أميركي وبريطاني.

وأوضح المصدر الأمني أنه تم إلقاء القبض على 34 شخصا بميدان التحرير بالإضافة إلى 6 أشخاص آخرين كان قد سبق إلقاء القبض عليهم بمسرح البالون مؤكدا أن جميع من تم إلقاء القبض عليهم يخضعون للتحقيق أمام النيابة العسكرية.

وقد صرح مساعد وزير الصحة للشؤون السياسية والفنية الدكتور عبد الحميد أباظة بأن إجمالي عدد المصابين في الأحداث التى وقعت فى منطقة ميدان التحرير فجر يوم الأربعاء ارتفع إلى 1114 مصابا من بينهم 990 مصابا تم اسعافهم في موقع الأحداث وتم تحويل 124 مصابا إلى المستشفيات.

وقال أباظة إن 108 مصابين من بين الذين تم حجزهم بالمستشفيات تقرر خروجهم بعد أن تحسنت حالتهم واطمأنت الفرق الطبية عليهم موضحا أنه مازال حتى الآن 16 مصابا يتلقون العلاج بالمستشفيات.

من جانبه نفى مدير مستشفى معهد ناصر الدكتور أحمد عبد النبى ما رددته بعض المواقع الالكترونية ووسائل الإعلام عن حدوث حالة وفاة من بين المصابين في أحداث الشغب التي وقعت في مسرح البالون مساء الثلاثاء مؤكدا أنه لم تحدث أية وفيات فى هذه الأحداث وأن الخبر عار تماما عن الصحة.

يذكر أن القاهرة كانت قد شهدت الليلة الماضية أحداثا دامية بدأت أثناء قيام إحدى الجمعيات بتكريم 10 من أسر الشهداء بمسرح البالون بالعجوزة حيث قامت مجموعة من الأشخاص بمحاولة اقتحام المسرح مدعين أنهم من أسر الشهداء ولدى رفض منظمى الحفل مشاركتهم قاموا بمحاولة دخول المسرح عنوة وتحطيم زجاج بوابته وتمكنت الخدمات الأمنية من السيطرة على الموقف وضبط 7 من مثيرى الشغب.

وقال مصدر أمنى إنه عقب ذلك توجه المتظاهرون إلى ماسبيرو حيث انضم إليهم بعض المعتصمين وتوجهوا إلى وزارة الداخلية حيث قاموا بأعمال شغب ورشق الحجارة تجاه المحلات والسيارات مما تسبب فى إصابة بعض المواطنين من المارة وعدد من رجال الشرطة المعينين خدمات بتلك المنطقة.

وأضاف المصدر أن قوات الشرطة تصدت لهم مما اضطرهم إلى الاتجاه نحو ميدان التحرير واستمروا فى إحداث أعمال الشغب حتى تمكنت قوات من الجيش والأمن تفريقهم وبدأت الأجهزة المختصة إجراء حصر الإصابات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

من ناحية أخرى، عززت قوات الأمن المصرية وجودها في محيط مبنى وزارة الداخلية في القاهرة تحسباً لأي هجومٍ بعد الاشتباكات التي وقعت بين رجال الشرطة والمتظاهرين.

وقد حمّلت شخصيات سياسية، وشباب ائتلاف الثورة، الحكومة مسؤولية تلك الأحداث.

وقال عبد الحليم قنديل رئيس تحرير جريدة صوت الأمة لـ "راديو سوا" إن الضعف يجتاح أداء حكومةعصام شرف رئيس الوزراء:
XS
SM
MD
LG